أخبار

قائد انقلاب السودان يجري جولة أفريقية ويلتقي موسيفيني وسلفا

أجرى قائد انقلاب السودان عبد الفتاح البرهان، اليوم الخميس، زيارتين أفريقيتين، التقى خلالهما الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، والجنوب سوداني سلفا كير ميارديت.

التغيير: وكالات

اطلع قائد انقلاب السودان عبد الفتاح البرهان، الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، على مستجدات وتطورات الأوضاع في السودان.

وطبقاً لإعلام مجلس السيادة الانقلابي، استقبل موسفيني، البرهان والوفد المرافق له، بالقصر الرئاسي في كمبالا اليوم.

وأجرى البرهان اليوم، زيارة إلى أوغندا استغرقت يوماً واحداً، لبحث العلاقات الثنائية، ومستجدات اتفاقية السلام الخاصة بدولة جنوب السودان- حسب تعميم صحفي.

ويرافق البرهان وزير الخارجية المكلف علي الصادق ومدير جهاز المخابرات العامة أحمد إبراهيم مفضل.

رؤية الحل

وذكر التعميم، أن البرهان، أبلغ موسيفيني، برؤيته لحل الأزمة السياسية الحالية «عبر الحوار الذي يشمل كافة ألوان الطيف السياسي والوطني، والذي يفضي إلى توافق وإجماع يكون بلسماً للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد ويضع أسساً راسخة للتحول الديمقراطي».

ونقل عن موسفيني إشادته «بحنكة وقيادة رئيس مجلس السيادة للبلاد رغم التحديات الداخلية والإقليمية والدولية الماثلة»، وتوصيته بضرورة عدم إقصاء أي طرف في العملية السياسية داخل السودان، والتأكيد على ضرورة أن تكون الحكومة الانتقالية من تكنوقراط مستقلين لإدارة ما تبقى من الفترة الانتقالية بحيادية تامة.

ودعا موسيفيني- حسب التعميم- الفاعلين السياسيين والوطنيين للانخراط في حوار شامل يفضي إلى حلول مرضية وعاجلة، وأوضح أن الانتخابات هي الحل لخروج البلاد من أزمتها.

وأشار إلى أن اللقاء تطرق لاتفاقية السلام في جنوب السودان والتحديات التي تعترض تنفيذها، وشدّد على دور السودان وأوغندا في العمل سوياً من أجل حلحلة التحديات التي تجابهها بوصفهما ضامنين لاتفاق سلام جنوب السودان.

وبحث الجانبان، القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وأكدا ضرورة التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والسياسية والعسكرية، وتنسيق المواقف المشتركة والعمل سوياً من خلال القنوات الثنائية والمنظمات الإقليمية.

البرهان وسلفا

في جوبا

وعقب نهاية زيارة أوغندا، توجه البرهان إلى جوبا عاصمة جنوب السودان، في زيارة رسمية تستغرق يومين يجري خلالها مباحثات مشتركة.

وكان في استقباله بمطار جوبا، الرئيس سلفا كير ميارديت وأعضاء حكومته وطاقم السفارة السودانية بجوبا.

وطبقاً لإعلام المجلس، تبحث الزيارة سبل دعم وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة لمناقشة التحديات التي تواجه تنفيذ الإتفاقية المنشطة للسلام بدولة الجنوب.

وتجيئ زيارات البرهان الخارجية في وقت يواجه فيه رفضاً واحتجاجات داخلية متصاعدة تطالب باستعادة الحكم المدني وانهاء قرارات انقلاب 25 اكتوبر 2021م.

وأثارت زيارة سابقة للبرهان إلى مدينة عنتيبي الأوغندية في فبراير 2020م، الكثير من الجدل بعد أن تزامنت مع زيارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى أوغندا.

واجتمع البرهان ونتنياهو، واتفقا على إطلاق تعاون يؤدي إلى تطبيع العلاقات بين الدولتين.

ومثل الاجتماع تحولاً كبيراً في العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب، وأثار ردود فعل واسعة بين مؤيد ورافض للخطوة التي فاجأت الأوساط وقتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى