أخبار

السودان: سلطات الانقلاب تتقصى بشأن اقتحام قوة أمنية لـ«بنك الدم»

بدأت سلطات انقلاب السودان، تحركات للتقصي بشأن اقتحام قوة أمنية لبنك الدم المركزي في العاصمة الخرطوم خلال مواكب الخميس 17 مارس، ونهب مقتنيات وهواتف العاملين.

الخرطوم: التغيير

زار عضو مجلس السيادة الانقلابي في السودان، عبد الباقي عبد القادر الزبير، والذي يرأس اللجنة العليا للطوارئ الصحية، اليوم الجمعة، المعمل القومي للصحة العامة «استاك» وبنك الدم المركزي بالخرطوم، على خلفية اقتحام المعمل من قبل قوة أمنية وممارسة انتهاكات على العاملين أمس.

وأشار إلى تحقيقات بشأن الحادثة، ستكشف الحقائق لتتم محاسبة المتسببين فيها.

وكان المكتب الموحد للأطباء، كشف عن اقتحام قوات نظامية لمقر بنك الدم المركزي، وقال إنّ القوات هشمت زجاج أبواب بنك الدم المركزي، وروّعت العاملين به وسرقت هواتفهم.

وتكررت حوادث اقتحام القوات الأمنية للمرافق الصحية والاعتداء على العاملين والمرضى والمرافقين، واطلاق الغاز المسيل للدموع وحتى الرصاص الحي في محيطها مما أدى لوفاة مريض خلال أحد المواكب السابقة.

توجيهات

وأكد الزبير خلال الزيارة التي رافقه فيها والي الخرطوم المكلف أحمد عثمان حمزة، على حق التظاهر السلمي للجميع دون المساس بالممتلكات العامة والخاصة والتعدي على حقوق الآخرين، ووجّه بتأمين وحماية المرافق الصحية.

وأشار الزبير إلى أن الكوادر الطبية في مختلف المجالات ظلت تعمل تحت ظروف بالغة التعقيد.

وندد بما حدث لمعمل استاك وبنك الدم، أثناء تظاهرات أمس الخميس، وقال إن ما حدث كان من فئة قليلة ولا يمكن تعميمه على كل القوات النظامية، ونوه إلى دور القوات المسلحة في إنجاح ثورة ديسمبر المجيدة.

وأوضح أن التحقيقات ستوضح المتسببين في هذا العمل، لتتم محاسبتهم على وجه السرعة، ووعد العاملين في المعمل بعدم تكرار مثل هذا الحادث وحثهم على عدم الاحباط ومواصلة رسالتهم الإنسانية.

وقال الزبير إن هناك توجيهات مباشرة بعدم اقتحام القوات النظامية للمستشفيات والمرافق الصحية الأخرى، حتى وإن دخلها المتظاهرون، بجانب عدم اطلاق عبوات البمبان بالقرب من هذه المرافق لتأثيرها السلبي على صحة المرضى.

إجراءات جنائية

من جانبه، أكد والي الخرطوم المكلف، أن إجراءات جنائية بدأت حول ما حدث أمس في تظاهرات 17 مارس لمعرفة ماهية الذين ارتكبوا هذا العمل.

وقال في تصريح صحفي، إنه في مثل هذه الظروف قد يكون هناك منتحلي هيئة أفراد قوات نظامية ليحدثوا فوضى ونهب.

ونوه إلى أن زيارتهم تهدف للوقوف على حقيقة ما حدث، واتخاذ الإجراءات الضرورية لعدم تكرارها.

وأضاف أن عضو مجلس السيادة وجّه بتأمين المنشآت الصحية، بجانب تعلية سور المعمل تفاديا لأحداث مماثلة.

وأكد سعي حكومة الولاية الحثيث لتأمين المواكب السلمية، ودعا المتظاهرين إلى عدم الاحتكاك مع القوات النظامية أو التعدي على الممتلكات، وناشد الثوار بإبعاد أصحاب الأغراض الأخرى من الدخول وسطهم حتى لا يحدثوا الفوضى– حسب تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى