أخباراخبار دولية

المنظمة الدولية للهجرة: وفاة وفقدان ما لا يقل عن «70» مهاجرا قبالة سواحل ليبيا

دعت منظمة الدولية للهجرة إلى اتخاذ إجراءات ملموسة للحد من الخسائر في الأرواح في طريق وسط البحر الأبيض المتوسط ​​من خلال البحث والإنقاذ المكرّس والاستباقي وآلية إنزال آمنة وفقا للقانون الدولي.

التغيير: وكالات

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة، أمس الخميس، فقدان ما لا يقل عن 70 مهاجرا في البحر الأبيض المتوسط، ويفترض أنهم لقوا حتفهم قبالة الساحل الليبي، خلال الأسبوعين الماضيين.

وأكدت تقارير المنظمة غرق قارب كان يحمل 25 مهاجرا، بالقرب من ساحل طبرق الليبي، في 12 مارس الحالي.

وتمكنت السلطات الليبية من إنقاذ 6 مهاجرين، وانتشال 7 جثث، في حين لا يزال 12 شخصا آخر في عداد المفقودين.

وبهذا الحادث الأخير، يرتفع العدد الإجمالي للمهاجرين الذين تم الإبلاغ عن موتهم أو فقد أثرهم في وسط البحر الأبيض المتوسط ​​إلى 215 هذا العام، وفقا لمشروع المهاجرين المفقودين التابع للمنظمة الدولية للهجرة.

وقال رئيس بعثة المنظمة في ليبيا، فيديريكو سودا: “لقد روعتني الخسائر المستمرة في الأرواح في وسط البحر الأبيض المتوسط ​​وعدم اتخاذ إجراءات لمعالجة هذه المأساة المستمرة”.

وأضاف: “تم تسجيل أكثر من نصف الوفيات التي حدثت هذا العام بالقرب من الساحل الليبي، ويمثل كل تقرير عن مهاجر مفقود عائلة حزينة تبحث عن إجابات بشأن أحبائها”.

ويأتي هذا الحادث في أعقاب تقارير مروعة صدرت في 27 فبراير عندما غادر قارب مصنوع من الألياف الزجاجية ميناء صبراتة وانقلب بعد 4 ساعات بسبب الأمواج العالية.

ولم يتم العثور على ناجين بينما جرفت المياه 15 جثة، من بينها طفل، إلى الشاطئ في الأيام التالية، فيما لا يزال حوالي 35 مهاجرا في عداد المفقودين.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة إن هذه الحوادث المأساوية غالبا ما تكون نتيجة عدم المساواة في الوصول إلى التنقل القانوني والآمن.

وشددت على أن هناك حاجة ماسة إلى مزيد من خيارات الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية، حتى لا يضطر الناس إلى المخاطرة بحياتهم بحثا عن الأمان وفرص أفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى