أخباراخبار دولية

الكشف عن طرح حقن للوقاية من الإيدز في جنوب أفريقيا والبرازيل

تم يوم الجمعة، الكشف عن طرح حقن للوقاية من الإيدز في جنوب أفريقيا والبرازيل بديلاً للأدوية اليومية.

التغيير: وكالات

أعلن المرفق الدولي لشراء الأدوية، يوم الجمعة، طرح أول حقنة لتوفير حماية طويلة الأمد ضد فيروس الإيدز في جنوب أفريقيا والبرازيل، كبديل للأدوية اليومية، وهي خطوة وصفت بأنها ستغير قواعد اللعبة فيما يتعلق بعلاج الإيدز.

ومن المأمول أن يعزز الدواء الجديد الوقاية من الإيدز في جميع أنحاء العالم.

تم تطوير الحقن بواسطة شركة الأدوية ViiV Healthcare وتم اعتماده من قبل هيئة الصحة الأمريكية، حيث إن المكون النشط كابوتغرافير cabotegravir يوفر شهرين من الحماية ضد الفيروس.

وقال المدير التنفيذي للمرفق الدولي لشراء الأدوية (يونيتيد) فيليب دونتون: “لكننا بحاجة إلى إجراءات عاجلة لضمان استفادة الناس في كل مكان”.

قابلية التطبيق

مثل علاجات الإيدز الأخرى، يعمل الدواء المضاد للفيروسات القهقرية عن طريق منع الفيروس من التكاثر في الجسم، مما يقلل بشكل فعال من الحمل الفيروسي.

على الرغم من أن الأدوية الفموية الحالية- المعروفة باسم “العلاج الوقائي قبل التعرض للمرض” – يمكن أن تقي من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في 99 في المائة من الحالات، إلا أن امتصاصها كان بطيئا ولم يتم تحقيق أهداف الحد من الإصابات الجديدة.

وقال المتحدث باسم المرفق الدولي، هيرفيه فيروسيل، إن هذا يحدث غالبا لأن الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يخشون وصمة العار أو التمييز أو عنف الشريك الحميم إذا أخذوا حبوب الوقاية كل يوم.

وصرح للصحفيين في جنيف قائلا: “يمكن أن يكون للعلاج الوقائي، ذي المفعول طويل المدى، تأثير يغير قواعد اللعبة، ويحسن الاختيار ويجعل الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية خيارا أكثر قابلية للتطبيق بالنسبة للمزيد من الناس”.

ولكن مع ذلك، حذر السيد فيروسيل من أن التكلفة المرتفعة للحقن – التي يُعتقد أنها تصل إلى حوالي 20 ألف دولار سنويا للدول الغنية – ستكون باهظة في أماكن أخرى، لذلك “يجب ضمان توفير إمدادات كافية وبأسعار معقولة حتى يتمكن الناس في كل مكان من الاستفادة منها دون تأخير.”

أفريقيا جنوب الصحراء

في البرازيل، يدعم المرفق الدولي لشراء الأدوية توفير حقن كابوتغرافير، ذات المفعول طويل المدى، بين مجتمعات المتحولين جنسيا- 30 في المائة منهم مصابون بالإيدز- والرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال (18 في المائة).

وقالت الوكالة الأممية إن الفئة المستهدفة في جنوب أفريقيا هي اليافعات والشابات المصابات “بمعدل مرتفع بشكل غير متناسب”.

وأضاف المرفق الدولي: “في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، تحدث ست من كل سبع إصابات جديدة بفيروس نقص المناعة البشرية بين البنات والنساء الصغيرات، وتزيد احتمالية إصابة الشابات بالفيروس بمقدار الضعف مقارنة بأقرانهن من الذكور”.

أم في مبارارا، غرب أوغندا، تتأكد من أن يتلقى طفلاها دواء فيروس نقص المناعة البشرية للأطفال في نفس الوقت كل يوم.

إلغاء تجريم نقل الإيدز

وفي تطور ذي صلة، حدث يوم الجمعة، هنأ برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز زيمبابوي على إلغاء تجريم نقل العدوى بفيروس الإيدز.

وقالت ويني بيانيما، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالإيدز “إن حرمان الناس من حقوقهم الفردية لا يخدم أهداف الصحة العامة، وأنا أثني على زيمبابوي لاتخاذها هذه الخطوة بالغة الأهمية”.

وقالت إن هذا القرار يعزز الاستجابة لفيروس الإيدز في زيمبابوي، من خلال الحد من وصمة العار والتمييز اللذين يمنعان، في كثير من الأحيان، الفئات الضعيفة من الناس من تلقي خدمات الوقاية والرعاية والعلاج من فيروس الإيدز.

جاءت تصريحات السيدة بيانيما في أعقاب القرار الذي اتخذه برلمان زيمبابوي وألغى بموجبه المادة 79 من القانون الجنائي الزيمبابوي المتعلقة بنقل فيروس الإيدز.

خطوات متقدمة

وفقا لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالإيدز، أحرزت زمبابوي، خلال العقد الماضي، تقدما كبيرا في استجابتها لفيروس نقص المناعة البشرية.

تشير التقديرات إلى أن 1.2 مليون شخص من بين 1.3 مليون شخص من المتعايشين مع الإيدز في البلاد يتلقون حاليا الأدوية المنقذة للحياة.

علاوة على ذلك، انخفضت الوفيات المرتبطة بالإيدز بنسبة 63 في المائة منذ عام 2010، مع انخفاض الإصابات الجديدة بالفيروس بنسبة 66 في المائة خلال نفس الفترة.

* مركز أنباء الأمم المتحدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى