أخبارثقافة

رحيل الشاعر والإعلامي السوداني «السر قدور» بالقاهرة

توفي، ليل الأربعاء، الشاعر والإعلامي السوداني المعروف السر أحمد قدور، بعد معاناة مع المرض، عن عمر ناهز الـ«88» عاماً.

الخرطوم: التغيير

غيب الموت بالعاصمة المصرية القاهرة، ليل الأربعاء، الفنان الشامل، الشاعر، الممثل ومقدّم البرنامج الأشهر «أغاني وأغاني»، الإعلامي السوداني الشهير السر أحمد قدور، بعد معاناة مع المرض، عن عمر ناهز «88» عاماً.

ولاحقت شائعات الوفاة الراحل كثيراً، وكان آخرها قبل نحو شهر، حينما انتشرت شائعة تدهور حالته الصحية بكثافة، قبل أن تخرج أسرته نافيةً ما أشيع عن تدهور حالته الصحية، حيث أكدت أن وضعه الصحي جيد.

وأوضحت في تعميم صحفي وقتها، أن قدور يعاني من التهاب في القولون العصبي فقط.

واعتذر الراحل مبكراً عن تقديم نسخة هذا العام من برنامج «أغاني وأغاني» الذي يعرض في رمضان على قناة النيل الأزرق، بسبب مرضه رفقة زوجته.

لمحات عن حياة الراحل

ولد الراحل السر أحمد علي محمد الحافظ في العام 1934م بقرية الجابراب منطقة امبوري جنوب مدينة الدامر حاضرة ولاية نهر النيل- شمالي السودان.

والده هو أحمد قدور المادح والمغني في ثلاثينات القرن الماضي، ووالدته زينب بابكر شخيب الملقبه ببت البركة.

الإذاعة

في العام 1972م أصبح الراحل أحد الذين يعتمد عليهم في إذاعة ركن السودان في التمثيل والتأليف والبرامج الثقافية.

وكُلِّف وقتذاك بمراجعة الأغنيات السودانية وترتيبها وكتابة أسماء الشعراء والملحنين وكانت أكثر من ألفي أغنية.

ومن أشهر كتاباته الدرامية زواج في القرية عام 1954م. ويوميات شعبان الأكول 1958م، وأهل العقود في راحة 1959م.

ألف قدور عدداً من المسرحيات أشهرها المسمار والرجل الذي يضحك أخيراً. وشارك بالتمثيل في عدد من الأعمال «جيت ليوم واحد، وعلى عينيك يا تاجر، السنارة المحروسة» وبعض أعمال الروائي العالمي الطيب الصالح التي ترجمت إلى أفلام سينمائية منها «المريود وعرس الزين».

من أشهر أدواره  قام بدور البطولة في ثلاث مسلسلات إذاعية عُرضت في ثلاثة مواسم رمضانية متتالية وهي «اللسان المقطوع 1960م والحيطة المايلة 1961م والمقاصيف 1962م».

مجال الشعر

أما في مجال الشعر والمؤلفات، كتب السر قدور مجموعة من القصائد وله ثنائية مع الفنان الراحل إبراهيم الكاشف في أكثر من عشرين قصيدة أهمها «قلبي انشغل بيه، أرض الخير 1958م، المهرجان، يا صغير،  طار قلبي بجناح النسايم والشوق والريد».

كما كتب للفنان العاقب محمد الحسن «غني يا قمري، اتلاقينا مرة، حيرني غرامو والحلو الأسمر ناداني».

وكتب للفنانة مني الخير قصيدة «تخاصم يوم».

وتغنى له الفنان صلاح البادية بأعمال «أولاد النيل، ست البنات، زي القمر وطول يا ليل».

ومنح المطرب كمال ترباس كل من «يا ريت، بسأل عليك، نسيم شبال، فتاتي، عيونك فيها شي يحير، الريد يجمع ويفرق وسايق دلالو علي».

وللفنان أحمد الجابري أغنية «نواعم»، وأغنية «حنيني إليك» للفنان محمد ميرغني.

مؤلفات

ألف الراحل قدور عدداً من المؤلفات في مجال الفن السوداني والمغنين السودانيين منها: كتاب الفن السوداني في خمسين عام منذ 1908م إلى 1959م، كتاب الحقيبة شعراء وفنانون، أحمد المصطفى فنان العصر، الكاشف أبو الفن، كتاب أمين التوم «رحلة في تاريخ الوطن»، كتاب قراءة ثانية، كتاب زمان الناس، وجمع كل قصائده الغنائية في ديوان «الشوق والريد».

مضايقات

خرج السر قدور من السودان 1974م واختار الإقامة بالقاهرة نتيجة لمضايقات من نظام الرئيس الأسبق جعفر نميري الذي اعتقله أكثر من مرة.

استقر بمصر هو وأسرته الصغيره وبناته نبيلة وأمل وزينب وثريا، وعاد إلى السودان في العام 2000م مع زعيم حزب الأمة القومي الراحل الإمام الصادق المهدي بطائرة واحدة.

أغاني وأغاني

قرّر الرحل السر قدور الاستقرار بالوطن في العام 2006م وهو العام الذي بدأ فيها بتسجيل برنامج «أغاني وأغاني» ذائع الصيت الذي يُعرض في موسم رمضان، لكنه ظل يتنقل بين الخرطوم والقاهرة، ويأتي لتسجيل حلقاته بدايات كل عام، غير أن النسخة الماضية كانت الأخيرة له، إذ اعتذر عن حلقات الموسم الحالي قبل أن توافيه المنية، لتختار قناة النيل الأزرق الصحفي والناقد الفني مصعب الصاوي ليحل بديلاً للعملاق الراحل قدور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى