أخباراخبار دولية

الأمم المتحدة: أكثر من ثلثي شعب جنوب السودان بحاجة للمساعدة الإنسانية

من المتوقع أن يواجه ما يُقدّر بـ 8.3 ملايين شخص، من بينهم لاجئون، انعدام الأمن الغذائي الحاد مع ذروة موسم الجفاف من مايو إلى يوليو.

التغيير: وكالات

قالت المنسقة الإنسانية التابعية للأمم المتحدة في جنوب السودان سارة بيسولو نيانتي، ناقوس الخطر، إن نحو 8.9 ملايين شخص في جنوب السودان – ما يعادل ثلث الشعب – بحاجة إلى مساعدات إنسانية كبيرة.

ودعت المنسقة الإنسانية المجتمع الإنساني إلى النهوض لإنقاذ الملايين ممن يحتاجون إلى المساعدة.

وقالت “نيانتي”: “اليوم في 2022، نقدّر أن 8.9 ملايين شخص في جنوب السودان لديهم احتياجات إنسانية كبيرة”.

وأضافت: “الآثار التراكمية والمركبة لسنوات من الصدمات المرتبطة بالمناخ مثل الفيضانات والجفاف، والصراع، والعنف الأهلي كل ذلك دمر منازل الناس وسبل عيشهم، وسلبهم من الحصول على المستقبل الذي يستحقونه.”

وأوضحت أنه خلال الصدمات، استمرت المجتمعات المتضررة في إظهار شعور كبير بالصمود والتضامن والابتكار.

ويطلق المجتمع الإنساني رسميا خطة الاستجابة الإنسانية 2022/2023 لجنوب السودان.

وتهدف الخطة للوصول إلى 6.8 ملايين شخص وهم من أكثر الفئات السكانية المستضعفة، من بينهم اللاجئون الذين يحتاجون إلى المساعدات العاجلة المنقذة للحياة والحماية في 2022، ولذلك يحتاج المجتمع الإنساني إلى 1.7 مليار دولار.

وقالت “نيانتي”: “أدعو الحكومة وشركاء التنمية والمانحين والمنظمات الإنسانية إلى مطابقة تضامنهم مع الدعم الثابت.”

وفي العام 2022، يقدر أن أكثر من ثلثي أبناء جنوب السودان – 8.9 ملايين شخص – بحاجة إلى المساعدة الإنسانية.

وأن ثمّة أكثر من مليوني شخص نزحوا في جنوب السودان، العديد منهم نازحون منذ سنوات.

ومن المتوقع أن يواجه ما يُقدّر بـ 8.3 ملايين شخص، من بينهم لاجئون، انعدام الأمن الغذائي الحاد مع ذروة موسم الجفاف من مايو إلى يوليو.

بجانب توقعات بحدوث فيضانات واسعة النطاق للعام الرابع على التوالي، مع الدمار والتهجير الذي يصاحبها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى