أخبار

التجمع الاتحادي: الوحدة الاتحادية تأتي في إطار الاستخدام السياسي

قلل التجمع الاتحادي المعارض، من وحدة الاتحادين التي شهدتها العاصمة المصرية القاهرة الخميس، مؤكدا أن الداعين لها كانوا مع نظام الرئيس المخلوع، عمر البشير حتى سقوطه.

التغيير- الخرطوم: علاء الدين موسى

قال الناطق الرسمي باسم التجمع الاتحادي بالخارج، عمار حمودة، إن الوحدة الاتحادية موضوع قديم، يتجدد كلما كان هناك من يحتاجها للاستخدام السياسي، مضيفاً “تستعمل الدعوة للوحدة كأداة للغزل السياسي”.

ووقعت مجموعة من الأحزاب الاتحادية التي شاركت في نظام المخلوع عمر البشير، ميثاقاً للوحدة بالعاصمة المصرية القاهرة يوم الخميس.

وتم التوقيع على ميثاق الوحدة الاتحادية بحضور ورعاية زعيم الطائفة الختمية ـ رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، محمد عثمان الميرغني، بحضور ممثلين لبعض الأحزاب.

وأشار حمودة، إلى أن الانقلابيين يحاولون التمسك بأى جماعة تنقذهم من ورطتهم، بما في ذلك (الكيزان) ومن كان معهم أيضاً.

ونفى حموده تقديم دعوة رسمية للتجمع الاتحادي للمشاركة في إعلان وحدة الاتحادين، وقال: “فقط الدعوة العامة المبثوثة على المنصات الإعلامية”.

وجدد التجمع الاتحادي موقفه الرافض للانقلابظ، وقال: “إن خطة التجمع الآن هي هزيمة الانقلاب، كل ما عدا ذلك فهو محض فروع”.

وحول سعي الأحزاب الاتحادية لتكون حاضنة جديدة للانقلاب، قال إذا حدث هذا يكون حزب الميرغني قد ارتكب الخطأ الفادح الثاني في التحالف مع الشموليات بعد تحالفه مع البشير حتى لحظة السقوط”.

ورأى أن جولات قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، الخارجية تؤكد فقدان الشرعية داخليا مما يجعله يبحث عنها بالخارج.

وتابع: “هذا أمر لا يستقيم  ويبعث على التخوف من تقديم تنازلات إقليمية نخشى أن تؤثر على مصالح البلاد العليا مستقبلاً”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى