أخباراخبار دولية

بدء عودة أكثر من «100» ألف مهاجر إثيوبي إلى بلادهم من السعودية

وصول الوافدين يأتي بعد إبرام اتفاق بين حكومتي إثيوبيا والمملكة العربية السعودية، وبموجبه من المتوقع أن يتم ترحيل أكثر من 100 ألف مهاجر إثيوبي إلى بلادهم.

التغيير: وكالات

وصل حوالي 900 مهاجر الأربعاء، إلى مطار العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ضمن اتفاق أبرِم بين حكومتي إثيوبيا والمملكة العربية السعودية ويقضي بترحيل مئات الآلاف من المهاجرين من السعودية.

وتم تقديم المساعدة إلى العائدين بما في ذلك أمهات الأطفال الصغار، فيما عملت المنظمة الدولية للهجرة على تسجيلهم وقدمت لهم الطعام والإقامة المؤقتة والمساعدة الطبية وخدمات المشورة.

وصول الوافدين يأتي بعد إبرام اتفاق بين حكومتي إثيوبيا والمملكة العربية السعودية، وبموجبه من المتوقع أن يتم ترحيل أكثر من 100 ألف مهاجر إثيوبي إلى بلادهم من المملكة العربية السعودية.

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، سيتلقى العائدون المساعدة الإنسانية وخدمات الحماية لدى وصولهم من قبل السلطات الحكومية والمنظمة الدولية للهجرة وشركاء آخرين.

لكن الوكالة الأممية حذرت من أن تلبية احتياجات 100 ألف عائد ستكون تحديا هائلا للحكومة والمنظمة الدولية للهجرة.

وتشير التقديرات إلى أن حوالي 750 ألف إثيوبي يقيمون حاليا في المملكة العربية السعودية.

ومن المحتمل أن يكون حوالي 450 ألفا قد سافروا إلى البلاد بوسائل غير نظامية وسيحتاجون إلى المساعدة للعودة إلى ديارهم.

وعلى مدى السنوات الأربع الماضية، أعادت المملكة العربية السعودية ما يقرب من 352 ألف إثيوبي إلى ديارهم.

وتضمنت التنقلات السابقة للإثيوبيين العائدين من المملكة العربية السعودية الأشخاص الذين أظهروا احتياجات ومخاطر ونقاط ضعف متنوعة.

مثل النساء الحوامل والمرضعات وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية بما في ذلك اضطرابات الصحة العقلية.

وتعمل المنظمة الدولية للهجرة بشكل وثيق مع حكومة إثيوبيا وشركائها حيث تواصل البلاد استقبال آلاف العائدين من المملكة العربية السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى