أخباراخبار دولية

رئيس جنوب السودان: ضباطاً بالجيش والشرطة قد يخسرون مناصبهم لتنفيذ اتفاق السلام

عاد إلى العاصمة جوبا قادماً من العاصمة السودانية الخرطوم أمس الخميس، الوفد الرئاسي برئاسة الرئيس توت قلواك، بعد اختتام المناقشات حول المقترح السوداني المقدم إلى الرئيس سلفا كير.

الخرطوم: التغيير

قال رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت، إن بعض كبار ضباط الجيش والشرطة قد يخسرون مناصبهم نتيجة لتنفيذ اتفاق السلام في البلاد.

وعاد إلى العاصمة جوبا قادماً من العاصمة السودانية الخرطوم أمس الخميس، الوفد الرئاسي برئاسة الرئيس توت قلواك، بعد اختتام المناقشات حول المقترح السوداني المقدم إلى الرئيس سلفا كير لإنشاء قيادة موحدة عبر للأجهزة الأمنية في جنوب السودان.

وبحسب بيان لوفد حكومة جنوب السودان اطلع الوفد فور وصوله الرئيس كير بمناقشاته مع السودانيين بصفتهم ضامنين لاتفاقية حل النزاع في جنوب السودان.

ونقل البيان استعداد رئيس جمهورية جنوب السودان، لاستقبال القيادة السودانية لختام تلك المشاورات.

وأشار البيان على لسان “كير” بأن الخلافات التي ظهرت في تنفيذ الاتفاق تعود إلى خلافات ظهرت في مفاوضات قطاع الأمن هذه.

وأضاف: “الضباط الأكفاء الذين أظهروا الشجاعة والانضباط طوال حياتهم في خدمة جنوب السودان يشغلون حاليا مناصبا قيادية عليا في الجيش والشرطة والقوات المنظمة”.

وتابع: “قد يخسر بعضهم مقعده بسبب هذه المفاوضات، ليس بسبب مسألة جدارة أو أداء، ولكن لاستيعاب الآخرين في اتفاقية السلام”.

وطبقاً للبيان فإنه بالنظر إلى الخيارات المطروحة على الطاولة للهياكل القيادية، يشير الرئيس “كير” إلى القرار الشجاع الذي اتخذه “واني إيقا” الذي تخلى عام 2002 عن موقعه القيادي من أجل قضية السلام.

ويشير الرئيس كذلك إلى نفس القرار الذي اتخذه تعبان في عام 2018.

وأضاف: “يجب أن تلهم أمثلتهم إخوتنا في القوى المنظمة المدعوة الآن لتقديم تضحيات بطولية مماثلة من أجل وطنهم الحبيب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى