أخبار

فنان مصري شهير يوجه رسالة تضامن للسودانيين قبل مليونية «6 أبريل»

وجّه فنان مصري شهير، رسالة تضامن مع الشعب السوداني، قبل مليونية «6 أبريل» ضد الانقلاب العسكري، عبر فيها عن أمله أن يكون «6 أبريل» يوماً تنتصر فيه إرادة الشعب ويعود العسكر للثكنات.

الخرطوم: التغيير

عبر النجم المصري، عمرو واكد، عن إعجابه بإصرار وتكاتف الشعب السوداني في مواجهة الديكتاتوريات.

ووجّه واكد، رسالة عبر تسجيل فيديو على «تويتر»، يوم الأحد، قبل مواكب مزمعة في السودان يوم الأربعاء 6 أبريل الحالي، وصف فيها إصرار وتكاتف الشعب السوداني «المناصل والشقيق» بأنه أصبح بوصلة كل من ينادي بالحرية والعدل في المنطقة.

وتعتزم لجان المقاومة والقوى الثورية، تسيير مواكب سميت بـ«زلزال 6 أبريل» رفضاً للانقلاب العسكري، وللمطالبة باستعادة المسار الديمقراطي.

ويرتبط «6 أبريل» في ذاكرة الثورة، باليوم الذي بدأ فيه اعتصام السودانيين أمام القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم في 2019م، ما مهد لإسقاط نظام المخلوع عمر البشير.

وقال واكد في رسالته للسودانيين: «أنتم أكبر سبب لوجود أمل في المنطقة اليوم.. حافظوا على الأمل وكملوا المشوار».

ودعا عمرو، الشعب السوداني، إلى عدم تصديق أن الحكم العسكري سيفيدهم من قريب أو بعيد، أو يفيد البلاد، وقال «انظروا إلى مصر كيف أصبحت بسبب حكم العسكر».

وطالبهم بألّا يسمحوا لأحد أن يقول عنهم «ممولين وعملاء» مثلما يحدث في مصر.

وتابع: «رسالة تضامن قوية مني أنا شخصياً ومن قاعدة عريضة كبيرة من الشعب المصر ومن الشعوب العربية.. واتمنى بجد أن يوم 6 أبريل يكون يوم حاسم لكم نرى فيه إرادة الشعب وسيادته وعودة العسكر لثكناته.. وأخيراً بحبكم وباحترمكم والله ينصركم».

ومعروف عن الممثل المصري العالمي عمرو واكد، إعجابه الشديد وتأييده للثورة السودانية، وتشجيعه المستمر للسودانيين على الاستفادة من أخطاء الثورات الأخرى، خاصة المصرية.

وكتب واكد في العام 2019م رسالة للشعب السوداني قال فيها: «يا شعب السودان الأصيل والصامد. إذا سمحتولي النصيحة. نحن جميعاً نتطلع إليكم. تعلموا من أخطائنا. نحن أخطأنا حين أعطينا سلطة عسكرية الشرعية علينا وعلى إنتصارنا للحرية. مشواركم قرب النصر. لا تضيعوا مجهودكم. أنتم شعلة أمل للإقليم كله. آمالنا معكم ودعائنا إليكم كملوا وربنا ينصركم».

 

تعليق واحد

  1. فعلا الشعب السوداني عرف كل أخطاء ثورات المنطقة وتجنبها كما أن العسكر لم يجدوا سببا لانقلابهم ففضحوا أنفسهم بهذا الانقلاب وفضحوا كل الانقلابات العسكرية وحكم العسكر في المنطقة / الثورة السودانية فضحت كل الأنظمة الدكتاتورية في المنطقة ومؤسسات الدكتاتورية حتى الجامعة العربية فقدت مصداقيتها وهي ترى قتل الناس في الشوارع ولم تتفوه بكلمة فالجامعة العربية تحركها ثلاثة دول هي مصر والسعودية والامارات فهي كيان مشوه لا فائدة منه / الآن ننتظر تحقيقات أوكرانيا حول قتل المدنيين ونتعلم منها دروس لنحاسب من قتلوا المدنيين السودانيين في الشوارع كما حدث في أوكرانيا / البرهان وشلته المشلولة العاجزة المعاقة تغرق أكثر فأكثر وتتورط أكثر فأكثر ومن يظلم الشعب السوداني لن ينجو بفعلته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى