أخبار

أوضاع سيئة للمعتقل السوداني «توباك».. تكبيل بالحديد و«ماء وتمرتين» للإفطار

كشفت أسرة المعتقل السوداني محمد آدم «توباك»، عن أوضاع سيئة يعانيها نجلهم في محبسة بسجن «كوبر» في مدينة بحري بالعاصمة الخرطوم، خاصة بعد دخول شهر رمضان.

الخرطوم : التغيير: سارة تاج السر 

اتهمت أسرة المعتقل محمد آدم الشهير «بتوباك»، سلطات سجن «كوبر» في العاصمة السودانية الخرطوم، باتخاذ تدابير قاسية بحق ابنها خلال شهر رمضان.

وقالت إنه يتم ضربه وتقييد معصميه بالحديد، عقب احتجاجه على الحرمان من الذهاب إلى الحمام وتعمّد تقديم الماء وتمرتين فقط له عند الإفطار.

وتم اعتقال «توباك» وهو أحد الذين تتهمهم حكومة الانقلاب بالتورط في جريمة مقتل العميد بالشرطة علي بريمة، في يناير الماضي.

وكانت وزارة داخلية الانقلاب، قالت إن العميد بريمة لقي حتفه «أثناء تأدية واجبه» في تأمين المواكب الاحتجاجية التي خرجت يوم الخميس 13 يناير 2022م بالعاصمة الخرطوم ومدن أخرى، تحت مسمى «مليونية 13 يناير» ضد الانقلاب العسكري.

وقالت والدة محمد آدم، السيدة نضال يعقوب لـ«التغيير»، إن سلوك السلطات لم يتغير تجاه ابنها حتى في شهر رمضان المعظم.

والدة توباك في حديث سابق لـ التغيير

وأشارت إلى أنها خلال الزيارة الأخيرة تفاجأت بآثار الضرب وعلامات أصفاد الحديد على يدي «توباك»، وبعد سؤاله علِمت أنه تعرّض للضرب من سلطات السجن بعد طلبه السماح له بقضاء حاجته، إلّا أنه مُنع وتمت معاقبته بدعوى الإزعاج، حيث يُسمح بإستخدام الحمام مرتين فقط في اليوم صباحاً ومساءً.

وأضافت نضال، بأن إدارة السجن تحاول تجويع «توباك» بتقديم ماء وتمرتين فقط عند ساعة الإفطار، وأنه تعرِّض للعقاب عندما هم بإشعال النار لطبخ القليل من الأكل الذي أحضرته أسرته، بحجة حظر إشعال النار داخل السجن.

ونوهت إلى أنها لم تحتمل آثار «الكلبشات» على يدي نجلها، وهتفت بأعلى صوتها أمام مدير السجن، بان «توباك» له حقوق وهو ليس نزيلاً وإنما مقبوض على ذمة بلاغ لم تكتمل إجراءاته ولم يحال إلى المحكمة.

كما أبدت استياءها من الحراسة المشدّدة والتفتيش الدقيق أثناء الزيارة حيث يرافقها «3» عناصر إلى داخل الغرفة التي يتم فيها اللقاء وينتظرون إلى حين انتهاء مواعيد الزيارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى