أخبارأعمدة ومقالات

الأمم المتحدة تدين مقتل العشرات في هجوم على محطة قطار بأوكرانيا

وصفت الأمم المتحدة، الهجوم الذي تعرّضت له محطة سكة حديد كراماتورسك في شرق أوكرانيا، الجمعة، بأنه غير مقبول على الإطلاق، وطالبت بمحاسبة المذنبين.

التغيير- وكالات

أدان الأمين العام أنطونيو غوتيريش، وعدد من مسؤولي الأمم المتحدة، يوم الجمعة، الضربة التي تعرّضت لها محطة سكة حديد كراماتورسك في شرق أوكرانيا، والتي قتلت وجرحت العشرات من المدنيين الذين ينتظرون الإجلاء.

ووصف الأمين العام، في بيان تلاه المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك للصحفيين في المقر الدائم، الهجوم على محطة القطار ومقتل عشرات المدنيين بالأمر غير المقبول على الإطلاق.

غير مقبول

وقال البيان: «إن الضربة التي تعرّضت لها محطة سكة حديد كراماتورسك في شرق أوكرانيا اليوم، والتي قتلت وجرحت العشرات من المدنيين الذين ينتظرون الإجلاء، بما في ذلك العديد من النساء والأطفال وكبار السن، وغيرها من الهجمات ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية، أمر غير مقبول على الإطلاق».

وأوضح أن هذه الأعمال تعد انتهاكات جسيمة للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، ويجب محاسبة مرتكبيها.

وذكّر غوتيريش جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحماية المدنيين، «وبالضرورة الملحة للاتفاق على وقف إطلاق النار لأغراض إنسانية من أجل تمكين الإجلاء الآمن ووصول المساعدات الإنسانية إلى السكان المحاصرين في النزاع».

وجدّد مناشدته جميع المعنيين بوضع حد فوري لهذه الحرب الوحشية.

الأشخاص الأكثر ضعفاً

وفي بيان صدر في وقت سابق، الجمعة، قال منسق الأمم المتحدة للأزمات في أوكرانيا أمين عوض، إن الكثيرين أصيبوا بجروح خطيرة في محطة السكة الحديد وأن عدد القتلى من المرجح أن يرتفع.

وأضاف في بيان: «تم الإبلاغ على نطاق واسع خلال اليومين الماضيين عن أن المحطة والمنطقة المحيطة بها كانت مليئة بالمدنيين الذين حاولوا الفرار من الأعمال العدائية المتصاعدة».

وتابع: «إننا نشعر بانزعاج بالغ إزاء التقارير الواردة عن الأطفال والنساء وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة- وهم الأشخاص الأكثر ضعفاً في منطقة كراماتورسك- الذين باغتهم هذا الهجوم».

وقال عوض إن استخدام الأسلحة المتفجرة ذات التأثير الواسع في المناطق المأهولة بالسكان هو انتهاك واضح للقانون الدولي الإنساني، ويجب على جميع القوات العسكرية، في جميع النزاعات، عدم شن هجمات على المدنيين والبنية التحتية المدنية. وعليها أن تبذل قصارى جهدها لحماية المدنيين.

وأضاف أن المستشفيات في المنطقة المحيطة كانت مليئة الآن بالضحايا: «نحن وشركاؤنا في المجال الإنساني مستعدون لفعل أي شيء في وسعنا لمساعدة أولئك الذين يستجيبون للهجوم والذين نجوا. وقمنا بإيصال إمدادات الإسعافات الأولية كذلك حصص غذائية طارئة وأقراص لتنقية المياه وبطانيات».

وحث عوض من جديد، جميع أطراف هذا الصراع للسماح بمرور آمن ودون عوائق للأشخاص الذين يرغبون في المغادرة، ومنع الهجمات على وسائل النقل الأساسية للمدنيين، ووصول إمدادات الإغاثة المنقذة للحياة إلى أولئك الذين لا يستطيعون التحرك أو الإجلاء.

خوف من الأسوأ

وأدان ممثل صندوق الأمم المتحدة للطفولة في أوكرانيا، مراد شاهين بشدة الهجوم على محطة القطار في كراماتورسك بأوكرانيا.

وقال في بيان، الجمعة: «لا نعرف حتى الآن عدد الأطفال الذين قُتلوا وجرحوا في الهجوم، لكننا نخشى الأسوأ».

وكانت محطة قطار كراماتورسك هي الطريق الرئيسي للخروج لآلاف العائلات التي تم إجلاؤها من منطقة دونيتسك، التي شهدت بعضاً من أسوأ دمار الحرب، إلى مناطق أكثر أماناً نسبياً في أوكرانيا.

وأشار شاهين إلى أن «اليونيسف» قامت بتفريغ مجموعات طبية وإمدادات طوارئ في كراماتورسك، في وقت سابق، الجمعة.

وبحسب ممثل «اليونيسف» في أوكرانيا، «خلال الأسبوع الماضي، سلّمت اليونيسف حوالي 50 طناً مترياً من الإمدادات المنقذة للحياة بما في ذلك الأدوية والمياه ومستلزمات النظافة إلى كراماتورسك للاستجابة للظروف الإنسانية المتدهورة بسرعة في الشرق. وكان فريق اليونيسف يسلم الإمدادات المنقذة للحياة إلى المنطقة على بعد كيلومتر واحد من محطة القطار وقت الهجوم».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى