أخبار

«ترك»: «حميدتي راعي السلام وهناك من يستهدف الوقيعة بيننا»

سارع حميدتي إلى استرضاء ترك، بترتيب لقاء مشترك بينهما في الخرطوم.

الخرطوم: التغيير

وصف ناظر المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة، محمد الأمين ترك، السبت، قائد ثاني الانقلاب في السودان، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، بأنه راعي السلام، شاكياً من وجود جهات –لم يسمها- تستهدف الوقيعة بينهما.

وتأتي تصريحات ترك بعد أيام من ذيوع تسجيل له، صب فيه جام غضبه على حميدتي، ومحاولاته لفرض اتفاقية مسار الشرق، بصورة قسرية، ولو أدى ذلك لإسالة دماء البجا وصولاً إلى البحر الأحمر.

وقال ترك عقب مباحثات مع حميدتي بالخرطوم: (نحنا والنائب موقفنا ثابت، لا بتهزنا بيانات ولا تسجيلات).

وتم التنويه في منصة مجلس السيادة الانقلابي، إلى أن الفيديو المنتشر لترك، تم تسجيله إبان أولى جولات مفاوضات جوبا لسلام السودان.

وخرج ترك إلى وسائل الإعلام عقب نهاية لقاءه مع حميدتي، ليقول بتأمينهم على ضرورة توفير الإمكانيات للجنة الحدود لمباشرة أعمالها عقب عطلة عيد الفطر.

واعترض  البجا، أحد أبرز المكونات السكانية بشرق السودان، على لجنة ترسيم الحدود التي أدت القسم أمام حميدتي، بوصفها منحازة إلى مكونات أخرى.

وأطلق ترك تحذيرات بأهمية عدم التعامل مع أي جماعة أو جهة أو أفراد غير مفوضين، للتحدث باسم المجلس.

ويعد التصريح تعزيزاً للاعتراض الذي قدمه المجلس بحق مشاركة أحد أفراده في لقاء ضم مكونات الأزمة بشرق السودان.

ساهم ترك بإغلاقه لشرق السودان، في التمهيد لانقلاب العسكر على السلطة الانتقالية بقيادة المدنيين.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى