أخبار

آلاف السودانيين ينددون بالانقلاب في ذكرى «مجزرة 17 نوفمبر»

شارك آلاف السودانيين، يوم الأحد، في مواكب إحياء ذكرى مجزرة 17 نوفمبر 2021م، منددين بانتهاكات السلطة الانقلابية المستمرة منذ 25 اكتوبر 2021م.

الخرطوم: فتح الرحمن حمودة

استأنف السودانيون، يوم الأحد، المواكب الثورية المناهضة لانقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، بعد توقف قصير، وخرج الثوار في مواكب «17 أبريل» والتي جاءت إحياء لذكرى مجزرة «17 نوفمبر 2021م».

وارتكبت القوات الأمنية للانقلابيين، مجزرة بشعة في 17 نوفمبر 2021م، حينما واجهت المتظاهرين السلميين بالرصاص الحي والرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، ما أدى لسقوط قرابة العشرين شهيداً ومئات الجرحى في واحدة من أعنف الحملات الأمنية على المحتجين.

وتجمع، يوم الأحد، آلاف المتظاهرين من نقاط متعددة في ثالث مدن العاصمة ولاية الخرطوم «الخرطوم بحري» والتقوا عند محطة المؤسسة وهي نقطة التلاقي الرئيسية لمواكب المدينة.

وندّد المتظاهرون- عقب إفطار أعده سكان أحياء الشعبية والمزاد والدناقلة وغيرها- بالمجازر التي ارتكبتها السلطات الانقلابية منذ انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 25 اكتوبر العام الماضي.

ووقف المتظاهرون دقيقة صمت حداداً على أرواح الشهداء محيين علم البلاد ومرددين النشيد الوطني على أضواء الهواتف النقالة.

وردد المحتجون هتافات منددة بالانقلاب وشعارات مثل «أملوا الشوارع صوت»، و«لا شراكة.. لا تفاوض.. لا شرعية» و«السلطة سلطة شعب والعسكر للثكنات»، و«شهداءنا ما ماتوا عايشين مع الثوار»، مطالبين باستعادة الديمقراطية وإنهاء الحكم العسكري، ومحاسبة المتورطين في الانتهاكات وقتل الثوار.

وجاءت المواكب تلبية لدعوة تنسيقيات لجان أحياء مدينة بحري التي أعلنت في تصريح صحفي، إن هذه المواكب تأتي تجديداً للعهد مع الشهداء.

وأكدت أنها ستواصل حتى تتحقق مطالب الثورة المتمثلة في الحرية والسلام والعدالة والحياة الكريمة لكل الشعب المكلوم الصابر.

وكانت تنسيقيات لجان مقاومة بالعاصمة الخرطوم، أعلنت جدولاً جديداً للتصعيد الثوري، يبدأ بمليونية 17 ابريل «ذكرى مجزرة 17 نوفمبر» بمدينة بحري، ومليونية «أي كوز ندوسو دوس» يوم 18 ابريل.

وتضمن الجدول مليونية 19 أبريل «فعالية مركزية بمنطقة الحاج يوسف»، ويوم 25 أبريل «مليونية سلطة الشعب»، ومليونية «ذكرى فض اعتصام القيادة العامة»، يوم 30 أبريل «29 رمضان».

وقالت التنسيقيات إن بقية أيام شهر أبريل ستترك لأشكال النضال الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى