أخبار

تجمع المهنيين السودانيين: الانقلابيون يخططون لـ«أعمال عنف وفوضى»

اتهم تجمع المهنيين السودانيين، السلطات الانقلابية بالتخطيط لأعمال عنف وفوضى لإفشال مشروع وحدة الثورة.

الخرطوم: التغيير

أكد تجمع المهنيين السودانيين، استهداف سلطات الانقلاب- بعنف مفرط- لمواكب 17 ابريل التي خرجت يوم الأحد في مدينة أم درمان، بجانب العمل على تخريب أنشطة الثوار عبر عصابات مستأجرة.

وقال إن الانقلابيين، يزيدون من وتيرة نشر العنف والفوضى لعلمهم بقرب ميقات وحدة الثورة.

وخرجت مواكب، يوم الأحد، استجابة لدعوة لجان المقاومة.

وأعلنت لجان المقاومة مؤخراً، جدولاً تصعيدياً يستمر حتى نهاية أبريل الحالي، ضمن المد الثوري لإسقاط سلطة انقلاب عبد الفتاح البرهان.

وذكر التجمع في تصريح صحفي حول «أعمال العنف والفوضى التي يخطط لها الانقلابيون لإفشال مشروع وحدة الثورة»، يوم الأحد، المواكب الساعية لاسقاط الانقلاب انتظمت في كل من أم درمان والخرطوم بحري، وكانت الوجهة النهائية للمواكب هي منطقة المؤسسة ببحري كما أعلن سابقاً.

وقال البيان: «في نهار رمضان تعرّض موكب أم درمان لعنف مفرط من قبل قوات الانقلاب المرتكزة بالقرب من كبري شمبات ومنعت الموكب من العبور إلى الخرطوم بحري، والهدف من ذلك هو تقليل حشد الجماهير الذي يرعب الانقلاب ويبدِّد فرصه في الاستمرار».

وأضاف بأن السلطة الانقلابية قامت،بنشر عصابات داخل موكب الخرطوم بحري بالمؤسسة.

وتابع: «قامت هذه العصابات بخلق فوضى ودخلت في مشاجرة مع الثوار في منصة العرض لتتسبّب في إلغاء البرنامج المعد للتقديم».

وزاد: «السلطة الانقلابية وهي تكرِّر ذات الأفعال التي كان تقوم بها قبل ثلاث سنوات في اعتصام القيادة العامة، هي بذلك تعتقد أن هذه الأفعال ستخيف الثوار وتوقف المد الثوري، ولكن مثلما فشلت خططهم من قبل بفطنة وشجاعة الثوار كذلك ستفشل هذه المرة وستحقق الثورة مسعاها».

وأردف: «نحن في تجمع المهنيين نعلم جيداً مرامي السلطة الانقلابية وهي تزيد من وتيرة أعمال العنف والفوضى لعلمها بقرب ميعاد وحدة قوى الثورة، الوحدة التي ستهزمها وتذهب برؤوسها إلى العدالة وتحقق أحلامنا في الحرية والسلام».

واستطرد: «نؤكد أننا سنعمل مع شركائنا في قوى الثورة الحية دون كلل لإسقاط هذا الانقلاب وإعادة الحكم المدني الديمقراطي».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى