أخباراخبار دولية

الصين: «كورونا» يتفشى والسلطات قد تلجأ لإغلاق صارم

تأتي الضغوط لاحتواء تفشي المرض في العاصمة الصينية مع استمرار تزايد الحالات في شنغهاي، على الرغم من الإغلاق الفاشل الذي استمر أسابيع.

التغيير: وكالات

قالت سلطات العاصمة الصينية بكين، إنها تسعى لتتبع تفشي كوفيد-19 الذي ربما انتشر في العاصمة منذ أسبوع.

مما يزيد من احتمال تطبيق قيود أكثر صرامة قريبا كما حدث مع مدن صينية أخرى.

وقال مسؤولون في بكين في مؤتمر صحفي السبت، إنهم يتتبعون الحالات في مناطق متعددة، بينما أبلغت العاصمة عن 22 حالة محلية جديدة، السبت، حسبما ذكرت السلطات الصحية الوطنية، الأحد.

وقال مسؤول في بكين، تيان وي، إن المدينة شهدت مؤخرا العديد من التفشيات التي تنطوي على سلاسل انتقال متعددة، وخطر انتقال مستمر وغير مكتشف مرتفع.

مضيفا أن “الوضع عاجل وقاتم، يجب على المدينة بأكملها أن تتحرك على الفور”.

وتأتي الضغوط لاحتواء تفشي المرض في العاصمة مع استمرار تزايد الحالات في شنغهاي، على الرغم من الإغلاق الفاشل الذي استمر أسابيع والذي أدى إلى توقف المركز المالي، بحسب شبكة (سي إن إن).

فيما سجلت المدينة أكثر من 20 ألف حالة إصابة جديدة، السبت، وفقا للأرقام الوطنية الصادرة صباح الأحد.

كما أعلن مسؤولو شنغهاي، الأحد، عن 39 حالة وفاة جديدة بين مرضى كوفيد-19.

ويمثل ذلك رقما قياسيا منذ أن أبلغ مسؤولو المدينة لأول مرة عن وفيات خلال تفشي المرض المستمر في المدينة.

وذلك على الرغم من أن الأسئلة أثيرت حول ما إذا كانت الأرقام تمثل جميع الوفيات بدقة.

وفي بكين، حشدت السلطات جهودها للحد من انتقال العدوى، حيث تم اكتشاف أكثر من 20 حالة في العاصمة فيما تم إغلاق مدرسة متوسطة واحدة حيث تم اكتشاف حالات متعددة يوم الجمعة.

ووضعت العديد من المجتمعات السكنية في نفس المنطقة تحت “إدارة السيطرة”، وفقا لوسائل الإعلام الحكومية ، باستخدام مصطلح يعني عادة أن السكان ممنوعون من مغادرة المنطقة أثناء خضوعهم للاختبار.

كما حذر المسؤولون الآباء من السفر خارج المدينة بسبب خطر عودة العدوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى