أخبار

«الآلية الثلاثية» تعلن عن حوار بين «الأطراف السودانية» بداية مايو المقبل

أعلنت الآلية الثلاثية المشتركة، اليوم الأربعاء، عن بدء الحوار بين الأطراف السودانية، خلال الأسبوع الأول من شهر مايو المقبل، بعد إنهاء  لقاءاتهم مع الأطراف.

الخرطوم:التغيير

وتتكون الآلية الثلاثية، من  ممثل الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة يونيتامس فولكر بيرتس، و مبعوث الاتحاد الأفريقي محمد حسن ولد لبات، وممثل ا(إيقاد) إسماعيل أويس.

وقال بيرتس، إن مهمة الآلية الثلاثية الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة و منظمة إيقاد هي جمع أصحاب المصلحة في السودان في غرفة حوار واحدة بهدف إجراء محادثات لإكمال الفترة الانتقالية بالسودان.

وأوضح رئيس بعثة يونيتامس، في مؤتمر صحفي عقد بالعاصمة الخرطوم، اليوم الأربعاء، أن الآلية تعمل كمسهل وميسر بين الأطراف السودانية لإنجاح الحوار بين أصحاب المصلحة بغية الوصول إلى إتفاق سياسي.

وأكد أنه خلال لقائهم مع أصحاب المصلحة، مثل القوى السياسية والجيش ولجان المقاومة والمجموعات النسوية والمثقفنين والأكاديميين، تبين انهم متفقين على الحوار السوداني السوداني بجانب رفض بعض القوى السياسية اللقاء في مائدة واحدة للحوار.

وقال “من المهم توافق السودانيين أولاً والوصول إلى انتخابات حقيقية والتي تحتاج  إلى مناخ معين”، موضحاً أن الضمانات لذلك هي الإرادة السياسية وحسن النية والعمل بالمؤسسات.

وبين بيرتس، أن الحوار حول المؤسسات ضروري، مؤكداً بأنها ستحث الدول الصديقة والمانحة أن تساعد السودان.

من جانبه، قال مبعوث الاتحاد الافريقى، محمد حسن ولد لبات، إن الآلية الثلاثية المشتركة اتفقت على أن تحدد الأسبوع الأول من شهر مايو المقبل لبداية المحادثات بين الأطراف.

وأضاف، بأن الحوار يجب أن يتجنب إقصاء بعض الأطراف خاصة لجان المقاومة وأصحاب المصلحة.

فيما قال ممثل إيقادن إسماعيل أويس، إن الآلية دعت السلطات بالخرطوم لتوفير المناخ الملائم لانطلاقة الحوار، منها إطلاق سراح المعتقلين السياسين لضمان إنجاح الحوار السياسي بين المكونات المختلفة .

وأبان بأن نجاح الحوار سيقود إلى استقرار سياسي مما سيؤدي إلى قيام المؤتمر الدستوري ومناقشة قضايا شرق السودان والتحديات التي تواجه العملية السياسية بالسودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى