أخبار

العون الإنساني: ولاية سودانية تستضيف أكثر من (150) ألف لاجئاً

 

كشف مفوض العون الانسانى بولاية القضارف شرقي السودان عبدالكفيل العدنانى عن استضافة ولاية القضارف لأكثر من مائة وخمسون ألف لاجئا داخل وخارج المعسكرات بالولاية ونوه إلى أنهم يشكلون ضغطاً كبيراً على الخدمات الاساسية بالولاية.

القضارف ــ التغيير

وأوضح العدنانى أن  عدد المهاجرين بولاية القضارف ارتفع إلى خمسة الآف مهاجر من دولتي اريتريا واثيوبيا حسب ٳحصائيات منظمة الهجرة الدولية.

وقال ٳن عدد المنظمات العاملة بالقضارف فى مجالى اللجوء والمجتمعات المستضيفة و التى تبلغ  (28) منظمة اجنبية تعمل وفق اتفاقيات فنية وقانون اتحادى تحكمة المفوضية الاتحادية والعمل الانسانى.

ودعا المفوض المنظمات العالمية والهجرة الدولية لضرورة التدخل بولاية القضارف لتقديم المزيد من الخدمات مشيراً لدخول منظمة (GIZ)  الالمانية فى مسالة الهجرة.

 

ارتفاع عدد اللاجئين

ومنذ اندلاع العمليات العسكرية بين الجيش الإثيوبي ومقاتلي حركة تحرير تقراي أواخر العام 2020، استقبل السودان عشرات الآلاف من اللاجئين الإثيوبيين.

و كشف مدير مشاريع إسكان اللاجئين بولاية القضارف شرقي السودان عبدالمنعم عثمان، عن ارتفاع عدد اللاجئين بالولاية إلى 52.597 لاجئ بمعسكرات “الطنيبدبة” و”ام راكوبة” و”بابكري”.

فيما أكد عدم وجود رؤية واضحة لقضية اللجوء وذلك نتيجة للسياسات الكلية بالبلاد في هذا الصدد.

ونظمت الادارة العامة للثقافة والاعلام بالقضارف منبراً اعلامياً حول آثار اللجوء على المجتمعات المستضيفة بالولاية.

وقال مدير مشاريع إسكان اللاجئين خلال حديثه في المنبر، إن هناك 5 مراكز لدخول اللاجئين بكل من “حمداييت” و”المدينة 8″ بجانب “القلابات” و”تايا” و”القرقف”.

وأشار للتأثير الكبير على المجتمعات المستضيفة بجانب بعض الآثار الايجابية للاجئين بالولاية، وقطع بعدم وجود رؤية واضحة لمسالة اللجوء وذلك للسياسات الكلية بالبلاد.

وأشار إلى أن هناك العديد من المنظمات العاملة بالولاية والتي ظلت تقدم الخدمات الاساسية للاجئين ودعم قطاعات المياه والصحة.

ولفت كذلك الى أن هناك مصفوفة يجري العمل على إخراجها لتحديد التدخلات المطلوبة في مجالات التنمية المختلفة تم الاتفاق حولها مع المحليات المستضيفة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى