أخبار

قائد انقلاب السودان ونائبه يطلبان من وفد دولي تسهيل الحوار والدعم الاقتصادي

طلب قائد انقلاب السودان عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو «حميدتي»، خلال لقاءين منفصلين، من الوفد الدولي الزائر للبلاد، لتسهيل وتشجيع الحوار بين السودانيين لحل الأزمة السياسية الراهنة.

الخرطوم: التغيير

أجرى رئيس مجلس السيادة الانقلابي، قائد الانقلاب عبد الفتاح البرهان، اليوم الخميس، مناقشات مع وفد المبعوثين الدوليين الذي يزور الخرطوم.

ووصل السودان اليوم، مبعوثون من ألمانيا وفرنسا والاتحاد الأوروبي للانضمام إلى المبعوثين البريطانيين والنرويجيين والأمريكيين في لقاء الأطراف السودانية والإقليمية والدولية.

وطبقاً لتصريح من مجلس السيادة الانقلابي، جدّد البرهان التزام الحكومة الكامل بعملية الحوار السياسي للتوصل إلى توافق سياسي لإدارة متبقي الفترة الانتقالية.

ويطلق قائد الانقلاب منذ فترة دعاوى مفادها رفض الأحزاب والقوى السياسية للتوافق، ويضع خيارين لحل الأزمة إما التوافق السياسي أو التوجه إلى الانتخابات.

تشجيع الحوار

والتقى البرهان وفد المبعوثين الدوليين الذي ضم المبعوث البريطاني الخاص فيليب بارهام والمبعوث الفرنسي الخاص فريدريك كلافير وممثل الاتحاد الأوروبي انتي ويبر والمبعوث الألماني ثورسنون هاتر والمبعوث النرويجي اندري ستانسين والمبعوث الأمريكي بيتر لورد.

وأكد ضرورة توافق السودانين على صيغة لإدارة متبقي الفترة الانتقالية من خلال حوار شامل يضم الجميع، بهدف التوصل إلى رؤية مشتركة لانجاح الفترة الانتقالية.

وقدّم البرهان، للمبعوثين الدوليين، شرحا لمجمل جهود الحكومة لإحداث  توافق وطني، عبر مبادرات وطنية واقليمية وأممية.

ودعا المبعوثين الدوليين إلى دعم وتشجيع الأحزاب السياسية وأطراف العملية السياسية في البلاد للوصول إلى توافق وطني يفضي لتشكيل حكومة لإدارة الفترة الانتقالية والوصول إلى إنتخابات حرة ونزيهة بنهايتها.

وقال مدير الإدارة الأوروبية بالإنابة في وزارة الخارجية السودانية الرشيد البصيلي في تصريح صحفي، إن اللقاء تناول العديد من الموضوعات، في مقدمتها العملية السياسية بالبلاد والجهود المبذولة لتحقيق التحول الديمقراطي المنشود.

وأشار إلى أن اللقاء تطرق أيضاً إلى الدعم الأوروبي في المجالات الاقتصادية المتعلقة بمعاش الناس، والإسهام بصورة قوية في إحداث إختراق في العملية السياسية.

حميدتي والوفد الدولي

دعم المبادرة الثلاثية

وطبقاً لإعلام المجلس الانقلابي، التقى نائب قائد الانقلاب محمد حمدان دقلو «حميدتي» اليوم، بوفد المبعوثين الدوليين أيضاً، بحضور وكيل الخارجية المكلف نادر يوسف وعدد من المسؤولين.

وأشار إلى أن الوفد الدولي أكد أن زيارته للسودان تُعد تعبيراً عن دعم ومساندة دولهم لعملية الانتقال في السودان.

وبحث اللقاء الجهود المبذولة لبدء الحوار بين الأطراف السودانية بتسهيل من الآلية الثلاثية المتمثلة في الأمم المتحدة، الاتحاد الأفريقي والإيقاد، وتهيئة البيئة الملائمة للحوار بما يؤمن تشكيل حكومة جديدة واستكمال عملية الانتقال وصولاً لمرحلة الانتخابات.

وأكد اللقاء ضرورة مشاركة كل الفئات من النساء والشباب- حسب التصريح.

وقدّم حميدتي شرحاً للمبعوثين حول مجمل الأوضاع بالبلاد، وجهود الحكومة لمعالجة القضايا، بما في ذلك أهمية التوافق بين جميع السودانيين، وأكد دعم أطراف المبادرة الثلاثية التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والإيقاد، كمسهل للحوار.

وكان المبعوثون، التقوا نهار اليوم بمجموعة «الميثاق الوطني» المنشقة عن تحالف قوى الحرية والتغيير والداعمة للانقلاب العسكري.

كما التقى أيضاً مجموعة الجبهة الثورية التي عادت للبلاد، وفق اتفاق جوبا للسلام والمشاركة حالياً في هياكل السلطة الانقلابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى