أخباررياضة

الهلال يشكو المريخ ويعلن التصعيد بعد فيديو «التواطؤ» المسرب

اصدرت لجنة التطبيع بنادي الهلال بيانا أكدت عبره التصعيد القانوني ضد التصريحات الواردة في المقطع المصور المسرب الخاص بنائب رئيس نادي المريخ.
الخرطوم: عبدالله برير
وخلال الايام الماضية تداول ناشطون في وسائل التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لنائب رئيس المريخ محمد سيداحمد الجكومي وهو يتحدث عن اتفاق بين رئيس النادي حازم مصطفى و رئيس الاهلي محمود الخطيب حول اغراءات اللعب في القاهرة لحساب النسخة الحالية من دوري ابطال افريقيا في المرحلة السابقة دور المجموعات.
وحسب البيان الذي نشره المركز الاعلامي لنادي الهلال فإن ادارة النادي وصفت المقطع بأنه نقطة كالحة السواد في جبين الكرة السودانية ويندرج تحت التواطؤ.

نص البيان :

“هدفت لجنة التسيير إلى إصدار هذا البيان للتوضح للراى العام الرياضي، مايدور في الساحة الرياضية والوسائط المختلفة من تداعيات وملابسات ألقت بظلالها على الوسط الرياضى فقد ظل الهلال وعبر تاريخه الناصع يمد أياديه بيضاء للجميع من أجل المصلحة العليا لكرة القدم السودانية وتقدم أنديتها على المستويين الداخلى والخارجي وإلتزاما بهذه المبادئ فتحنا أبواب استاد الهلال فى الموسم الماضى لكل الأندية التي تمثل السودان بلا استثناء بما فيهم المريخ وتكفلنا بكل المنصرفات اللازمة لتهيئة الاستاد فنيا واداريا وهذا ليس من باب المن والأذى ولكن من أجل توضيح وتبيان الحقائق للتاريخ ومن أجل تنوير الرأى العام دون الإلتفات لما يصدر من بعض كتاب نادى المريخ وادارية الذين قابلوا هذا التعاون بالتبخيس والسعي بل المطالبة بعدم اجازة استاد الهلال من الكاف لاستضافة المباريات الإفريقية، وقابلنا كل ذلك برصيد الحكمة المتوارث عبر تاريخ الهلال ولم نتعامل بردود الأفعال.
فوافقنا على استضافة نادى المريخ هذا العام ايضا وبرغم ذلك تم تغيير الاستاد ليلعب نادى المريخ بالقاهرة ولم يكلف النادى حتى مديره التنفيذى بالاعتذار او الشكر واختاروا ان تلعب مبارياتهم وحتى مباراتنا بالقاهرة.
وللاسف عادوا اخيرا طالبين اللعب باستاد الهلال وهم منقسمون بل سبق طلبهم لنا خطاب للاتحاد الافريقى عبر الاتحاد السودانى باعتماد استاد السلام بالقاهرة لمباراتهم مع الاهلى المصرى والراى العام ملم بالملابسات الاخرى ولكن ارادوا ان يحملوا الهلال وزر اختيارهم المسبق لللعب خارج البلاد.
ولم يكتفوا بكل ذلك بل أن أعلى سلطة بالمريخ اعلنت الحرب على الهلال وبكل اسف لم يصدر اعتذار او نفي او حتى شجب او ادانة من المجلس او من اي من الاعضاء الامر الذى نعتبره بانه رأي مجلس ادارة المريخ.
ورغم كل تلك الانتهاكات الجارحة آثرنا فى لجنة التسيير حكمة الصمت والتزمنا التريث واعلينا صوت العقل الراجح ولكنهم فى ادارة نادى المريخ لم يعوا ان الصمت ليس استكانة او ضعف واخيرا ظهر الفيديو المسرب ليضع نقطة كالحة السواد فى جبين كرة القدم السودانية حتى وان لم يتم تنفيذ ما أتفق عليه لان مجرد طرحه ونقاشة والاعتراف به يندرج تحت دائرة التواطؤ ومخالفة قواعد المنافسة الشريفة وخرقا لاهم مبدأ للاتحاد الدولى لكرة القدم وهو مبدأ ال(fair play).
نادى الهلال اتخذ قراره وحسم امر بالتصعيد القانونى عبر القنوات الرسمية وكلف نخبة من كبار القانونيين بالهلال لصياغة مذكرة قانونية ضافية تحفظ العدالة وتضمن شرف المنافسة الإفريقية الكبرى.
صحيح ان نادى الهلال تعرض للظلم فى العديد من المرات من الحكام ولكنه لم يملا الارض نواحا او عويلا وترك الامر للمشاهد الإفريقى الذى ظل يحترم الهلال ويحترم الكرة السودانية عبره.
ختاما نؤكد اننا ناد الهلال لن ننزلق فى اى مهاترات ولن نستجيب لاى استفزازات ولن نفرط فى شعرة من حق الهلال ولن نسمح لاي كان بالمساس بمقدرات او سمعة الهلال.
وبالله التوفيق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى