أخبار

سلطات الانقلاب تستبق عطلة العيد بتعطيل الأنشطة التجارية وسط الخرطوم

يتوقع أن يؤدي إغلاق منطقة وسط الخرطوم التجارية التي تحوي معظم محطات النقل العام، قبل تحري رؤية هلال شوال، إلى خسائر فادحة لصغار الباعة وأصحاب المحال التجارية.

الخرطوم: التغيير

أغلقت اللجنة الأمنية للانقلاب في العاصمة الخرطوم، السبت، جسر المك نمر، ومنطقة وسط الخرطوم، الواقع على مقربة من القصر الرئاسي.

وتأتي الخطوة بالتزامن مع دعوات أطلقها قادة الاحتجاجات لإحياء الذكرى الثالثة لمجزرة القيادة العامة.

وحظرت اللجنة في اجتماع ترأسه والي الخرطوم المكلف من قبل الانقلاب،  أحمد عثمان حمزة، التجمع في وسط الخرطوم التجاري.

وحدد اللجنة المناطق المحظورة، بأنها تلك الواقعة بين السكة حديد جنوباً وحتى شارع النيل شمالاً، وتمتد أفقياً من منطقة محطات المواصلات غرباً وحتى القيادة العامة شرقاً.

وأدت الخطوة إلى مفاقمة معاناة الأوضاع الاقتصادية للتجار وصغار الباعة الذين ينتظرون العيد لإنعاش بيع سلعهم التي يضربها الكساد.

ولن يكون في مقدور المواطنين الراغبين في التسوق التوجه إلى أسواق وسط الخرطوم.

وتمتد المعاناة إلى المواطنين الراغبين في قضاء عطلة عيد الفطر خارج العاصمة ويستلزمهم ذلك التحرك بين الخرطوم وبحري.

وارتقى عشرات المعتصمين قبل يوم من عيد الفطر قبل ثلاث سنوات، أمام بوابات القيادة العامة للجيش على يد قوات عسكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى