أخباراخبار دولية

بيان رئاسي من مجلس الأمن بشأن أوكرانيا وغوتيريش يرحب

صدر بيان رئاسي من مجلس الأمن الدولي، الجمعة، بشأن الوضع في أوكرانيا، ذكّر فيه بالتزامات الدول بالتسويات السلمية، وأعلن دعم جهود الأمين العام لحل الأزمة.

التغيير- وكالات

أصدر مجلس الأمن الدولي، يوم الجمعة، بياناً رئاسياً حول أوكرانيا، أعرب فيه عن القلق البالغ إزاء الحفاظ على السلم والأمن الدوليين في أوكرانيا.

وأكد المجلس دعم جهود الأمين العام أنطونيو غوتيريش من أجل إيجاد حل سلمي، وبدوره غوتيريش بهذا الدعم، وأشار إلى أن المجلس يتكلم بصوت واحد لأول مرة من أجل السلام في أوكرانيا.

وعقد المجلس جلسة مقتضبة اعتمد فيها البيان، وقال نائب السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ريتشارد ميل، إنه فيما يتعلق بالتفاهمات التي توصل إليها أعضاء المجلس “بإمكاني أن اعتبر أن أعضاء المجلس يوافقون على هذا البيان والذي سيكون بصيغة وثيقة صادرة عن مجلس الأمن وهي S/PRST/2022/3”.

وبحسب البيان، “يذكّر مجلس الأمن بتعهد جميع الأعضاء، بموجب ميثاق الأمم المتحدة، بالالتزام بتسوية نزاعاتهم الدولية عبر الوسائل السلمية”.

كما ذكر البيان أن مجلس الأمن يعرب عن دعمه القوي لجهود الأمين العام في البحث عن حل سلمي.

وقال إنه “يطلب من الأمين العام أن يقدّم إحاطة إلى مجلس الأمن في الوقت المناسب بعد اعتماد هذا البيان”.

صوت واحد

وقال الأمين العام للأمم المتحدة في بيان صدر فور اعتماد مجلس الأمن لبيانه الرئاسي: “اليوم ولأول مرة، تكلّم مجلس الأمن بصوت واحد من أجل السلام في أوكرانيا”.

ورحب غوتيريش بهذا الدعم، وأكد أنه سيواصل قصارى جهده لإنقاذ الأرواح وتقليل المعاناة وإيجاد طريق السلام.

وقال: “كما قلت مرارا، يجب على العالم أن يتحدّ لإسكات البنادق، ودعم قيم ميثاق الأمم المتحدة”.

وكان مجلس الأمن عقد يوم الخميس جلسة لبحث التطورات في أوكرانيا، قدّم خلالها غوتيريش، إحاطة أعرب فيها عن أمله في أن يؤدي التنسيق المستمر مع موسكو وكييف إلى مزيد من الهدنات للأغراض الإنسانية بغية السماح للمدنيين بالمرور الآمن من أماكن القتال والسماح بوصول المساعدات إلى من هم في أمس الحاجة إليها.

وقال إن مناقشاته مع الرئيسين الروسي والأوكراني خلال جولته في المنطقة ركّزت أيضاً على القضية الحاسمة للأمن الغذائي العالمي، وأوضح أن التداعيات العالمية لهذه الحرب كانت واضحة للعيان خلال الرحلات التي قام بها مؤخراً إلى غرب أفريقيا.

وأضاف أن الحرب على أوكرانيا لا معنى لها ولا ترحم في أبعادها ولا حدود لقدرتها على إحداث ضرر عالمي، ودعا إلى وقف دوامة الموت والدمار، والتشريد، والاضطراب. “لقد حان الوقت للوحدة وإنهاء هذه الحرب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى