أخبار

مسؤولة أمريكية ترهن إعادة الدعم للسودان بالتوافق واستكمال الانتقال

أكدت مسؤولة أمريكية، التزام بلادها بإعادة الدعم للسودان، حال تحقيق التوافق واستكمال عملية الانتقال، كما أعلنت الاستعداد لتسهيل انطلاق الحوار السوداني بصورة شفافة.

الخرطوم: التغيير

أجرت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية مولي في، الأحد، اتصالاً هاتفياً برئيس مجلس السيادة الانقلابي السوداني عبد الفتاح البرهان.

وبحسب إعلام المجلس الانقلابي، تطرقت المحادثة إلى العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة الأمريكية والسودان وسبل تطويرها في المجالات كافة.

ونقل التصريح عن مولي، تأكيدها دعم الإدارة الأمريكية لعملية الانتقال في السودان.

كما أعلنت التزام بلادها بإعادة الدعم للسودان حال تحقيق التوافق واستكمال عملية الانتقال.

وشدّدت مولي في، على دعم الولايات المتحدة الأمريكية لعملية الحوار والوفاق بين القوى السياسية والأطراف السودانية والذي ترعاه الآلية الثلاثية.

ونوهت إلى استعداد واشنطن لتسهيل جميع العقبات وتهيئة المناخ لانطلاق الحوار بصورة شفافة، وأعربت عن شكرها للبرهان على استجابته لإطلاق سراح المحتجزين.

وذكر المجلس، أن البرهان تعهّد- خلال المحادثة- بإلتزامه باستكمال المرحلة الانتقالية وصولاً لمرحلة التحول الديمقراطي.

وجدد الالتزام بدعم جهود الآلية الثلاثية، بجانب الجهود الأخرى المبذولة من قبل السودانيين لتحقيق التوافق الوطني.

وأعرب عن شكره لمساعدة وزير الخارجية الأمريكي واهتمام الولايات المتحدة الأمريكية بالشأن السوداني.

وزارت مولي في السودان في يناير الماضي، رفقة المبعوث الخاص للقرن الأفريقي ديفيد ساترفيلد، والتقيا عدداً من الفاعلين في الساحة السودانية، وذلك إثر الأزمة السياسية المستفحلة التي أعقبت انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان على السلطة المدنية في 25 اكتوبر 2021م.

وصرحت مولي، في وقت سابقٍ، بأن “أفعال قادة السلطة العسكرية الانقلابية في السودان، ستنجم عنها عواقب”.

وقالت إن القادة العسكريين، كانوا قد تعهدوا علناً بالحوار لحل الأزمة، خلال لقائها والمبعوث الخاص للقرن الأفريقي بهم في الخرطوم.

وأضافت: رغم ذلك، فإن أفعالهم من أعمال عنف ضد المتظاهرين واعتقال ناشطي المجتمع المدني، تظهر العكس، وستنجم عنها عواقب.

كما أكدت خلال مخاطبتها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي فبراير الماضي، أن الولايات المتحدة أوضحت للقادة العسكريين السودانيين أن واشنطن مستعدة لاتخاذ إجراءات إضافية ضد الجيش إذا استمر العنف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى