أخبار

السودان: «الآلية الثلاثية» تلتقي «الحرية والتغيير» الخميس

تجتمع الآلية الثلاثية المعنية بحل أزمة السودان غداً الخميس، بتحالف قوى الحرية والتغيير أبرز التحالفات المعارضة للحكومة الانقلابية، في إطار العملية السياسية التي تقودها الآلية.

التغيير- الخرطوم: أمل محمد الحسن

كشف مصدر رفيع بتحالف قوى إعلان الحرية والتغيير- أبرز التحالفات المعارضة للحكومة الانقلابية- عن اجتماع يضم الآلية الثلاثية «الأمم المتحدة، الاتحاد الافريقي والإيغاد»، بقوى الحرية والتغيير، غداً الخميس، في إطار المشاورات التحضيرية لحل الأزمة السياسية في السودان.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الفترة الانتقالية بالسودان «يونيتامس» أمس، عن عقد المشاورات بشكل غير مباشر في بادئ الأمر خلال الأسبوع الحالي وفقاً لما تم الإعلان عنه مسبقاً.

وقال المصدر بالتحالف لـ«التغيير»، إن الحرية والتغيير وضعت إطاراً يشمل أهم المطلوبات لتهيئة المناخ للعملية السياسية، يشمل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإيقاف القتل والعنف.

وأكد عدم وصول دعوات مباشرة لأي من القوى السياسية حول الملتقى الذي أعلنت الآلية الثلاثية بدايته في العاشر من مايو وإلى الـ12 منه في مؤتمرها الصحفي الأخير بالخرطوم.

وشدّد المصدر على ضرورة تحديد أطراف النزاع بشكل دقيق لا يسمح بشرعنة الانقلاب.

ووفق مصادر مطلعة، فإن هناك اختلافاً داخل «الآلية الثلاثية» حول التعامل مع قوى الحرية والتغيير ككيان موحد، فيما تعتقد بعض الأطراف ضرورة التعامل مع كل كيان سياسي على حدة.

ويعتبر اجتماع يوم غدٍ الخميس أول اجتماع رسمي ستخوضه «الآلية الثلاثية» مع القوى السياسية، تعقبه لقاءات مع كيانات أخرى من ضمنها لجان المقاومة.

ولم يتم الإعلان عن مكان انعقاد اللقاء بعد، لكن المصادر تشير إلى إمكانية إقامته في قاعة الاتحاد الأفريقي أو مقر بعثة «يونيتامس».

وكانت الآلية الثلاثية قالت الشهر الماضي، إن مهمتها هي جمع أصحاب المصلحة في السودان في غرفة حوار واحدة بهدف إجراء محادثات لإكمال الفترة الانتقالية بالسودان.

ومنذ 25 أكتوبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات واسعة رفضاً للانقلاب الذي نفذه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، وللقرارات التي تبعته وأبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى