أخبار

«الصحة السودانية» تطالب بتوفير «120» مليون دولار أمريكي لمكافحة الملاريا

بحسب منظمة الصحة العالمية فإن حالات الملاريا في السودان تمثل أكثر من 50% من حالات الملاريا في إقليم شرق المتوسط.

الخرطوم: التغيير

قالت وزارة الصحة السودانية إن البلاد بحاجة إلى 120 مليون دولار سنويا لمدة 3 سنوات لمكافحة مرض الملاريا.

وأوضح الوزير المُكلف من قبل السلطات الانقلابية في البلاد هيثم محمد إبراهيم، إن مؤشر الوضع الوبائي أظهر الملاريا على قمة الأمراض المتفشية في البلاد.

وأطلقت وزارة الصحة بالعاصمة الخرطوم اليوم الخميس، فعاليات اليوم العالمي للملاريا تحت شعار “تسخير الإبتكار لتخفيف عبء الملاريا وإنقاذ الأرواح”.

وأقرّ الوزير خلال كلمته في الفعالية بتراجع الإهتمام بمكافحة الملاريا عقب ظهور كوفيد 19، إلا أنهم يعملون الآن على محاربتها.

وأضاف: “نحن بحاجة إلى مايقارب 120 مليون دولار سنويا لمكافحة الملاريا، وهو مبلغ كبير على الدولة وعلى الشركاء لذا لابد من تسخير الإبتكار والمبادرات لتنفيذ الاستراتيجيات وتقليل الأثر”.

كما دعا الوزير لتحديد العتبة الوبائية على مستوى المحلية والوحدة الإدارية بجانب استهداف الشباب بالمجتمعات المحلية والتفكير في مبادرات محلية ومجتمعية.

من جانبه كشف مدير الإدارة العامة للأمراض السارية بوزارة الصحة الاتحادية عبده حمد السيد،  عن زيادة في حالات الملاريا عن العام السابق.

واعتبر ان الملاريا تأتي في مقدمة الأمراض المتفشية في السودان من ناحية التردد والدخولات على المستشفيات والوفيات.

كذلك كشف عن فجوة كبيرة في الميزانيات وبناء القدرات بالمحليات، وأشار إلى أن تحدي استخدام الناموسيات ما زال  يواجههم.

وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن حالات الملاريا في السودان تمثل أكثر من 50% من حالات الملاريا في إقليم شرق المتوسط.

كما يُعد السودان واحد من 12 دولة في العالم تشكل  70٪ من عبء الملاريا في الإقليم، حيث تمثل جملة الزيارات للمراكز الصحية بسبب الملاريا تمثل 18٪، والدخولات للمستشفيات بسبب المرض يشكل 13٪.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى