أخبار

«الشيوعي السوداني» يستنكر احتجاز قياداته في دولة الجنوب

استنكر الحزب الشيوعي السوداني، احتجاز عدد من قياداته في مدينة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان والتحقيق معهم، ووصف الأمر بأنه غير مبرر.

الخرطوم: التغيير

أكد المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني، صحة المعلومات التي تحدثت عن احتجاز وفد الحزب في مدينة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان، ووصفه بأنه غير مبرر.

وعبر في بيان صحفي اليوم، عن استنكاره لتعرّض قياداته في جوبا لاحتجاز وتحقيق لا مبرر له.

وقال إنه علم بأنه تم إيقافهم واحتجازهم والحد من حريتهم بعد عودتهم من كاودا، وتم التحقيق معهم من قبل جهاز الأمن الخارجي، حول سفرهم إلى كاودا دون إخطار السلطات.

«التغيير» تنشر نص البيان:

المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني

تصريح صحفي حول حجز وفد الحزب الشيوعي في جوبا

سبق ونشرنا، أن وفداً من قيادة الحزب الشيوعي السوداني التقى  بوفد من حركة تحرير السودان بقيادة الأستاذ عبد الواحد محمد نور، والحركة الشعبية بقيادة الأستاذ عبد العزيز الحلو لمناقشة وثيقة الحزب (السودان: الأزمة وطريقة استرداد الثورة)، في اتجاه مواصلة الحملة حول توحيد القوى الثورية سياسياً من أجل اسقاط الانقلاب العسكري وقيام الدولة المدنية الديمقراطية تحقيقاً للسلام الشامل والعادل.

إلا أن الحزب الشيوعي علم من وفده في مدينة جوبا في دولة جنوب السودان، أنه وبعد عودتهم من كاودا قد تم إيقافهم واحتجازهم والحد من حريتهم والتحقيق معهم من قبل جهاز الأمن الخارجي التابع لحكومة جنوب السودان، حول سفرهم إلى كاودا دون اخطار السلطات في دولة جنوب السودان. ويؤكد الحزب أن الوفد تمت معاملته بطريقة لائقة من قبل السلطات.

المكتب السياسي للحزب الشيوعي يستنكر هذا الاحتجاز والتحقيق الذي لا مبرر له لقيادة حزب شرعي قانوني له شخصيته الاعتبارية السياسية..

عليه قرر المكتب السياسي إطلاع الجماهير بما حدث وسوف يتابع ذلك.

الحزب الشيوعي السوداني

المكتب السياسي

18 مايو 2022م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى