أخبار

مخاوف من انفجار الأوضاع الأمنية بولاية سنار عقب مقتل 3 محتجين بالرصاص الحي

أكدت مصادر طبية لـ”التغيير”، ارتفاع عدد المصابين في احتجاجات مشروع كناف أبو نعامة بولاية سنار جنوب البلاد، إلى 8 أشخاص. 

الخرطوم: علاء الدين موسى 

وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء، أعلنت لجان مقاومة أبو حجار، مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ٥ آخرين برصاص السلطات الانقلابية خلال قمع الاحتجاجات المطلبية في أبو نعامة.

ولفتت المصادر الطبية، إلى أن بعض الإصابات حرجة تم إسعافها من مستشفى سنجة إلى مستشفى مدني والخرطوم.

وقال مقرر لجنة إزالة التمكين بولاية سنار علي العرش، لـ”التغيير”، إن الاحتجاجات جاءت رفضا لقرار المحكمة وإدارة المشروع التي استغلت أراضي مواطنين بالمنطقة حولها نزاع، مشيرا إلى أن الأهالي بدأوا التحضير للموسم الزراعي الجديد إلا أن القوة التي تقوم بحراسة المشروع اعترضت الأهالي وحدث بينهم احتكاك.

وأضاف: أطلقت القوة التابعة للقوات المسلحة الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي في مواجهة المواطنين، اسفر عنها مقتل ثلاثة أشخاص في الحال وجرح ثمانية آخرين.

وأشار إلى أن حكومة الفترة الانتقالية كانت تحل المشكلة بشكل ودي في كل موسم خوفا من وقوع ضحايا.  

ووصف عرش الوضع بالمحتقن متوقعاً أن ينفجر في أي لحظة، نتيجة استنفار الأهالي للدفاع عن أرضيهم، الذي  قابلته الحكومة بتعزيزات أمنية كبيرة.

وكانت لجنة إزالة التمكين أصدرت في 24 ديسمبر الماضي، قراراً بالحجز على كل الأصول الثابتة والمنقولة لشركة «أبو نعامة للإنتاج الغذائي المحدودة» المملوكة لرجل الأعمال معاوية البرير، وعدم التصرف في أصولها إلا بأمر اللجنة.

وألقت اللجنة القبض على والي سنار السابق أحمد عباس وعدد من وزراء حكومته، في بلاغات متعلقة بالفساد.

وأنشئت شركة «أبو نعامة للإنتاج الغذائي المحدودة» في العام 2007م، وقامت بشراء أرض مشروع الكناف الحكومي بمدينة أبو نعامة بواسطة خمسة مساهمين، لكن بعد ذلك انحصر المساهمون في مجموعة البرير التي يملكها معاوية البرير.

 ويعمل بالمشروع «500» عامل في وظائف مستدامة، وأربعة آلاف عمالة موسمية، ويتضمن حوالي «90» كيلو متراً من ترع الري.

وحاولت “التغيير” الاتصال بوالي ولاية سنار العالم إبراهيم النور، للوقوف على حقيقة الأحداث لكنه لم يستجب حتى لحظة نشر الخبر.

السودان: مقتل 3 محتجين على أيلولة مشروع زراعي لرجل أعمال برصاص الأجهزة الأمنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى