أخبار

«الأمة القومي» يؤكد أهمية تهيئة المناخ لعملية سياسية تنهي الانقلاب

أكد حزب الأمة القومي السوداني، ضرورة تهيئة المناخ لإتاحة المجال لبلورة عملية سياسية تفضي لإنهاء الانقلاب واستعادة الحكم المدني.

الخرطوم: التغيير

شدّد حزب الأمة القومي السوداني، على ضرورة التزام المكون العسكري بإعلان إنهاء حالة الطوارئ ووقف العنف وكفالة الحريات العامة والسماح بالتعبير السلمي كمتطلبات ضرورية لإنجاح مبادرة الآلية الثلاثية، وأي عملية سياسية ذات مصداقية.

وأكد أهمية الوصول إلى حلول عاجلة للأزمة الراهنة لإنقاذ الوطن من الانهيار.

وتقود الآلية الثلاثية «الأمم المتحدة، الاتحاد الأفريقي وإيغاد» عملية حوار سياسي بين الأطراف السودانية لحل الأزمة التي أعقبت انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 25 اكتوبر 2021م.

والتقى رئيس حزب الأمة القومي المكلف اللواء فضل الله برمة ناصر يوم الأربعاء بدار الأمة بأم درمان، بالفريق توت قلواك مستشار رئيس جنوب السودان للشؤون الأمنية، رئيس وفد الوساطة الجنوبية والوفد المرافق له، وتناول اللقاء الوضع السياسي الراهن بالسودان ومسار اتفاقية سلام جوبا.

وبحسب تصريح من الأمانة العامة، قدّمت قيادة حزب الأمة القومي شرحاً للوفد الزائر حول رؤية الحزب لمعالجة الأزمة من خلال خريطة طريق استعادة الشرعية الدستورية، والرؤية المشتركة مع الحرية والتغيير.

وأكدت أهمية تهيئة المناخ لاتاحة المجال لبلورة عملية سياسية تفضي إلى إنهاء الانقلاب واستعادة الحكم المدني لاستكمال ملفات الفترة الانتقالية.

وأوضح أن حزب الأمة القومي يبذل جهوداً كبيرة للتواصل مع جميع شركاء العملية السياسية في البلاد لتوحيد الجهود لإنهاء هذا الوضع الانقلابي.

من جانبه، ثمن وفد جمهورية جنوب السودان رؤية الحزب، وأكد ضرورة معالجة الأزمة السودانية عبر عملية سياسية تفضي لاستعادة المسار المدني الديمقراطي.

وأوضح أن إنجاح عملية السلام يتطلب استقراراً سياسياً في البلاد من أجل استكمال ملفاته.

وأمن الطرفان على أهمية العلاقات الثنائية بين السودان وجمهورية جنوب السودان، واتفقا على ضرورة التكامل لمصلحة البلدين.

ويزور وفد وساطة جنوب السودان الخرطوم هذه الأيام لمتابعة تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان الموقع في اكتوبر 2020م، بجانب بحث تطورات الأزمة السودانية، والقضايا الثنائية بين الدولتين، وقد عقد الوفد لقاءات مع أطراف عديدة بهذا الشأن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى