أخبار

السودان.. قائد الانقلاب من الحدود مع إثيوبيا: الجيش لا يحتاج وصية

 

في زيارة غير معلنة وصل قائد الانقلاب في السودان عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس السيادي إلى شرق البلاد لتفقد القوات المنتشرة على الحدود مع إثيوبيا.

الخرطوم ـــ التغيير

وتفقد البرهان في زيارة مفاجئة مناطق حمداييت، العلاو و القلابات الحدودية مع دولة إثيوبيا، و أشاد بالروح المعنوية العالية للأفراد بالمنطقة العسكرية الشرقية، وأكد أن القوات المسلحة ستظل الحارس الأمين لحدود البلاد وأمنها واستقرارها.

و تعهد بالاستمرار في توفير كافة متطلبات تنفيذ واجبها ووصفه بالمقدس في تأمين مقدرات البلاد ، وقال  “إن هذه القوات لن تحتاج لوصية أو تذكير بأهمية الأدوار التي ظلت تضطلع بها في تاريخها الطويل”.

توجيهات

ووجه البرهان  خلال مخاطبته جموع من المواطنين احتشدوا لتحيته بمناطق  حمداييت و القلابات، بصيانة مدرسة حمداييت الأساسية وقسم الشرطة وتشييد نادي للشباب بجانب تقديم دعمًا ماديًا لقطاعي الشباب والمرأة،   ووجه بإكمال مرافق خدمات الكهرباء، كما قدم دعمًا ماديًا لبعض مواطني مدينة القلابات.

ورافق البرهان في الزيارة رئيس هيئة الأركان الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين و كان في إستقباله قائد المنطقة الشرقية اللواء الركن أحمدان محمد خير و قادة الفرق و الضباط وضباط الصف بالمنطقة الشرقية.

الفشقة

وكان قد أعلن الجيش السوداني استرداد 95% من أراضي منطقة «الفشقة الكبرى» شرقي البلاد، من سيطرة المليشيات الأثيوبية.

و أعلن قائد اللواء الخامس للقوات المسلحة السودانية بمنطقة «أم براكيت» العميد، وليد أحمد السجان، استقرار الأوضاع الأمنية بالمناطق المحررة في منطقة «الفشقة»، وقال إن القوات المسلحة استردت 95% من الأراضي المغتصبة بمنطقة «الفشقة الكبرى».

وطالب الجهات التنفيذية في الدولة أن تولي اهتمامها بالمنطقة وتعمل على تهيئة البيئة للموسم الزراعي وتنمية المنطقة لاستقرار المواطنين السودانيين.

وشدد على أن أي محاولة من الجانب الأثيوبي للتوغل في الأراضي السودان ستجد الرد الحاسم من القوات المسلحة.

وخاض الجيش السوداني، معارك في منطقة الحدود السودانية الإثيوبية لتحرير أراضي منطقة «الفشقة» التي تسيطر عليها عصابات «الشفتة» الإثيوبية.

وتقول الحكومة السودانية إن التعديات الإثيوبية بدأت بثلاثة مزارعين في العام 1995.

ثم ارتفعت حتى وصل عدد المزارعين ما يزيد عن ١٠ آلاف مزارع.

 

ويتهم السودان إثيوبيا بالتخلي من التزاماتها بخصوص اتفاقيات الحدود المحسوم أمرها منذ العام ١٩٠٣.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى