أخبارثقافة

السودان: «جراب الفول» مبنى أثري كان مفتاح الدخول و الخروج لمدنية الأبيض

 

غرابة تصميم المبنى وتعاقب الأزمان أدخلته في قائمة المعالم الأثرية  بولاية شمال كردفان غربي السودان، فالزائر إلى مدينة الأبيض عاصمة الولاية يجد أن المكان المعروف بـ «جراب الفول» مازال صامداً رغم تعاقب الأزمان.

التغيير – فتح الرحمن حمودة

تقع بوابة «جراب الفول»  شمال خزان المديرية بمدينة الأبيض حاضرة ولاية شمال كردفان و تحديداً داخل مبنى وزارة المالية و الإقتصاد بالولاية و تعتبر  من أهم المعالم الأثرية بالولاية .

و «جراب الفول» هو الوالي التركي محمد سعيد الذي حكم منطقة كردفان في فترة تاريخية شهدت الكثير من الأحداث العاصفة، منها الثورة المهدية بقيادة محمد احمد المهدي، التي حاصرت اقليم كردفان وحاضرته الأبيض في العام 1883.

«جراب الفول»  

و يرجع  تاريخ “جراب الفول” إلى خمسينيات القرن التاسع عشر في فترة حكمدار السودان محمد رؤوف باشا ، ديسمبر 1882 في عهد الاحتلال التركي،  و تُعد البوابة والسور من المبانى المميزة في فترة الحكم التركي في السودان و كانت الأبيض وقتها تمثل مركز الحكم الأساسي لمديرية كردفان سابقاً .

و يقول سكان تلك المنطقة إن البوابة من أقدم مباني الإدارة التركية في المنطقة كما أن المبنى ظل صامداً  طوال هذه السنوات لمدة تقارب قرنين من الزمان وما زال  موجوداً حتى اليوم بذات النمط الذي شُيّد به.

جانب من سور جراب الفول

سر التسمية

نسبت تسمية البوابة إلى محمد سعيد باشا «جراب الفول»  الذي أعتقلته جيوش المهدي عند تحرير مدينة الأبيض بعد استسلامه و تم سجنه في هذه المنطقة وربط على  شجرة تبلدي ما تزال موجودة شرق البوابة.

و كان قد وثق المؤرخ  يوسف ميخائيل فى كتابه «مذكرات يوسف مخائيل» عن حصار الأبيض وأشار إلى أن جحافل المهدية واجهت البوابة المُحكمة و السور الذى بناه «جراب الفول» وجعل هذه البوابة مدخلاً للمدنية التي حاصرها المهدي.

و بحسب مؤرخون سمي محمد سعيد مُصمم البوابة بـ «جراب الفول» لضخامة حجمه، وكان قد أعدم بعد تحرير الأبيض بمنطقة «الدبة» التي تقع جنوب حاضرة كردفان بواسطة أحد قيادات المهدية إسماعيل ود الأمين زعيم منطقة الغديات بأمر من الإمام المهدي .

و يقول الدكتور محمد بابكر جباد أمين عام المجلس الأعلى للثقافة والشباب و الرياضة السابق لـ  «التغيير» إن البوابة ظلت ثابتة منذ فترة الحكم التركي المصري ، ورغم أن هنالك العديد من المباني الأثرية تغيرت معالمها إلا أن بوابة «جراب الفول» ظلت تحافظ على بريقها وتوقع أن يتم ترميمها هذا العام بواسطة مهندسين مدربين تحت إشراف إدارة متحف شيكان  لتظل معلماً بارزاً يروي حقبة مهمة في تاريخ السودان.

إهتمام بالأثار

و ذكر جباد أنه لم يكن هناك اهتمام بمثل هذه الأثار في الفترات السابقة خاصة في فترة الحكم الثنائي إلا بعد فترة الحكم الوطني الذي من خلاله أصبحت  كل المواقع الأثرية بالمنطقة تخضع لمصلحة الأثار الوطنية .

و تخضع بوابة «جراب الفول» الأن للحماية المباشرة و الإشراف الكامل من الهيئة القومية للأثار و المتاحف  تحت إدارة متحف شيكان بمدينة الابيض .

و تعتبر ولاية شمال كردفان أحدى ولايات السودان ذات المباني الأثرية و  قبل سنوات كان قد سجلت إدارة الأثار و المتاحف بالولاية ضمن عمليات المسح أكثر من «150» موقعاً أثرياً بمناطق متفرقة بالولاية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى