أخبار

مقتل نازح واصابة «3» آخرين في انتهاكات جديدة لمليشيات «الجنجويد» بإقليم دارفور

قُتل النازح محمد هارون محمد (32) عاماً، في منطقة تقع بين مدينة كبكابية ومنطقة (ام لعوطا) بولاية شمال دارفور، بواسطة أفراد من مليشيا الجنجويد حاولوا نهبه خلال عودته من مزرعته.

الخرطوم: التغيير

قالت المنسقية العامة للنازحين واللاجئين بدارفور إن مليشيات الجنجويد قتلت مساء أمس الأربعاء، فيما أصيب 2 آخرين وتعرضت إمراة للضرب بالعصا في اعتداء منفصل ارتكبته ذات المليشيا.

وبحسب الناطق بإسم المنسقية آدم رجال، قُتل النازح محمد هارون محمد (32) عاماً، في منطقة تقع بين مدينة كبكابية ومنطقة (ام لعوطا) بولاية شمال دارفور.

وطبقاً لبيان للناطق باسم المنسقية فإن أفراد من مليشيات الجنجويد حاولوا نهب القتيل خلال عودته إلى كبكابية من مزرعته.

وأنه حينما رفض تسليمهم ما بحوزته أطلقوا عليه النار ليسقط قتيلاً في الحال، فيما تم نقل جثمانه لمشرحة مستشفى كبكابية الريفي، وتدوين بلاغ جنائي بالحادثة.

ووفقاً للبيان حاول بعض الأهالي مطاردة الجناة الذين كانوا يقودون دراجة نارية، إلا أنهم ألقوا بالهاتف خلال المطاردة، بينما سقطت منهم بندقية آلية كلاشنكوف.

وفي حادث منفصل أمس الأربعاء، أطلق أفراد يتبعون لمليشيات الجنجويد أعيرة نارية على قرية (مجمري) بمحلية (كرينك) بولاية غرب دارفور، بجانب الاعتداء على امرأة ضربا بالعصا.

وأسفرت الحادثة عن تعرض المرأة للإصابة في الأذن بحالة مستقرة، وإصابة شخصان آخرين جرى نقلهم إلى مستشفى الجنينة التعليمي لتلقي العلاج.

وتم تدوين بلاغ جنائي بالحادث بقسم شرطة المدينة في الجنينة، بولاية غرب دارفور، في مواجهة الجناة الذين تمكنوا من نهب مبالغ مالية وهواتف سيارة من سكان القرية.

وعقب خروج البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) من الإقليم العام الماضي، ارتفعت وتيرة العنف المُسلح ضد المدنيين العزل والنازحين.

ومجمل الحوادث القتل والنهب التي شهدها الإقليم المضطرب خلال الفترة الماضية، تتم بواسطة مليشيات الجنجويد التي يقودها نائب رئيس المجلس الانقلابي في السودان محمد حمدان دقلو الشهر بـ (حميدتي).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى