أخبار

 السودان: صراعات بين الأجنحة الانقلابية تطيح بوالي البحر الأحمر المكلف

أطاحت صراعات بين الأجنحة الانقلابية بوالي ولاية البحر الأحمر المكلف، علي عبدالله أدروب، حيث قدم استقالته من منصبه، اليوم الثلاثاء، وذلك عقب اضطرابات بالولاية ومطالب لمجموعات أهلية موالية للجيش بإقالته. 

التغيير – الخرطوم: علاء الدين موسى 

وقدم أدروب استقالته لرئيس مجلس السيادة الانقلابي، عبد الفتاح البرهان، بواسطة وزيرة ديوان الحكم الإتحادي بثينة دينار. 

من جهته، أعلن مجلس نظارات البجا، اليوم الثلاثاء، رفع الاعتصام في كل أنحاء الولاية، بعد استقالة الوالي.

وقال مقرر ما يسمى بالمجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة  لـ(التغيير)، إنهم شرعوا في رفع اعتصام أمانة حكومة ولاية البحر الأحمر وكل الاعتصامات في شرق السودان، بعد تأكيد استقالة والي ولاية البحر الأحمر من قبل أمين عام حكومة ولاية البحر الأحمر.

وواجه أدروب ضغوطات من قبل المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة الذي قدم مذكرة للحكومة المركزية يطالب فيها باقالة الوالي.    

وكان أدروب قال إنه على استعداد لسماع جميع وجهات النظر في أدائه وتقويم مسيرته إذا تطلب الأمر وليس هناك داعٍ حتى الآن لتقديم استقالته.

ويوم الأحد الماضي، أغلق المجلس الأعلى لنظارات مقر الشركة السودانية للموارد بولاية البحر الأحمر، بعد انتهاء المهلة المحددة لتنفيذ المطالب.

وينظم المئات من المحتجين من أنصار المجلس الأعلى لنظارات البجا منذ مطلع الأسبوع الماضٍ اعتصاماً للمطالبة بإقالة حاكم ولاية البحر الأحمر متهما اياه بالانحياز إلى مسار الشرق. 

 

إغلاق الشرق

 

وكان الرافضون للمسار أغلقوا طرقات رئيسية تقود إلى الميناء الرئيسي على البحر الأحمر، اعتراضاً على اتفاق سلام وقعته الحكومة السودانية في جوبا مع عدد من الحركات المسلحة عام 2020.

ويرفض مجلس نَظارات البِجا والعُموديات المستقلة في شرق السودان برئاسة الناظر محمد الأمين تِرِك، اتفاقية مسار شرق السودان الموقعة في عاصمة دولة جنوب السودان بين الحكومة وممثلي شرق السودان في الجبهة الثورية. 

ورفع مجلس البجا  الحصار الذي كان مفروضًا على ميناء بورتسودان والطرق القومية التي تؤدي إلى الإقليم، لمنح الحكومة المركزية في الخرطوم فرصة لحل القضية وإلغاء اتفاقية مسار الشرق موضوع الأزمة لكنها لم تستجيب لمطالبهم.

وهدد البجا بالعودة مرة أخرى إلى التصعيد وإغلاق الاقليم وتعطيل حركة الصادر والوارد عبر موانئ السودان المختلفة وقطع الحركة على الطرق القومية التي تربط الشرق بالعاصمة الخرطوم للضغط على حكومة المركز  للاستجابة إلى مطالبهم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى