أخبار

مساعدة وزير الخارجية الأميركي تلتقي ممثلين لعائلات شهداء سودانيين

قالت مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأفريقية، مولي في، اليوم الثلاثاء، إنها التقت بممثلي مبادرة الشهداء في السودان.

الخرطوم:التغيير

وتزور المسؤولة الأمريكية البلاد منذ عدة أيام، في محاولة لدفع الأطراف السودانية لتسوية الأزمة التي نجمت عن انقلاب 25 أكتوبر الماضي.
وأشادت في تغريدة على حساب مكتب الشؤون الأفريقية التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، بجهود عائلات الشهداء الساعية للحرية والسلام والعدالة.
وجددت المسؤولة الأمريكية دعوتها للسلطات العسكرية لوقف استخدام العنف ضد المتظاهرين، وتسريع جهود استعادة الانتقال الديمقراطي.

تعليق واحد

  1. البرهان يدعو الى عدم تسييس قضايا حقوق الانسان !!! يقول المثل خير لك أن تصمت فيظن الناس أنك جاهل من أن تتكلم فيتأكد الناس أنك جاهل بالفعل .. فلتعلم أن السياسة وحقوق الانسان لا ينفصلان .. السلطة السياسية الحاكمة هي التي يتم مساءلتها عن حقوق الانسان .. حقوق الانسان هي جزء أساسي في أي برنامج سياسي يتبناه أي حزب أو حكومة وهي مادة أساسية في أي دستور محترم .. النظام الديموقراطي يركز تركيز شديد على مسألة حقوق الانسان وبدونها فالنظام ليس ديموقراطي .. وبعد كل هذا يأتي ربيب الاستبداد الكيزاني العسكري ليدعو الى عدم تسييس حقوق الانسان .. الأفضل أن تدعو نفسك الى عدم تسييس خبز المواطنين ولقمة عيشهم وعلاجهم
    حقوق الانسان جزء من تقاليد وعادات الشعب السوداني فالمجتمع السوداني لا يتحرش ولا يعتدي على من يخالفونهم الفكر والرأي لكن النظام الذي حكم السودان ثلاثين سنة وكنت أنت يا برهان جزء منه تخدمه وتدافع عنه كان نظام استبدادي دكتاتوري لا يحترم حقوق الانسان ولا يعرفها وقد انتهك حقوق الانسان حتى أصبح نظام معزول عالميا وفرضت عليه عقوبات أممية بسبب انتهاكه لحقوق الانسان من قتل وتهجير وتجويع وسرقة لثروة الشعب وفساد وظلم . ما قاله البرهان يعني أنه لا يعرف أساسا ما معنى حقوق الانسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى