أخبار

السودان: «الحرية والتغيير»: إنهاء الانقلاب وتسليم السلطة مطلب قاطع لقادة الانقلاب العسكري

جاء الاجتماع بعد رفض قيادة الحرية والتغيير المشاركة في اجتماع فندق (روتانا) الذي سعى لشرعنة الانقلاب وبناء حاضنة متحكم بها على أساس قسمة السلطة بعيداً عن قضايا الثورة والانتقال المدني الديمقراطي.

الخرطوم: التغيير

شدّد تحالف قوى الحرية والتغيير على أن إنهاء الانقلاب وتسليم السلطة للشعب عبر خارطة طريق واضحة وقاطعة، كان المطلب الأساس في لقاء ممثليها بالقادة العسكريين لانقلاب 25 أكتوبر.

وكان المكتب التنفيذي لقوى الحرية والتغيير- التي تقود المعارضة ضد الحكومة الانقلابية في السودان – قد أعلن مساء أمس الخميس، عن عقد لقاء غير رسمي بين وفد من التحالف والمكون العسكري في مجلس السيادة الانقلابي.

وكشف أن اللقاء جاء بدعوة من مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية مولي في وسفير المملكة العربية السعودية بالسودان.

وأعلن التحالف عقب انتهاء اللقاء أن قوى الحرية والتغيير تعتمد 3 وسائل لهزيمة الانقلاب هي الثورة الشعبية الجماهيرية والتضامن الدولي والإقليمي والحل السياسي المفضي لتسليم السلطة للمدنيين.

لقاء بضاحية (كافوري)

وبحسب بيان للمكتب التنفيذي للتحالف فجر اليوم الجمعة، جاء الاجتماع بعد رفض قيادة الحرية والتغيير المشاركة في اجتماع فندق (روتانا) – في اشارة للقاء الآلية الثلاثية يوم الأربعاء – الذي سعى لشرعنة الانقلاب وبناء حاضنة متحكم بها على أساس قسمة السلطة بعيداً عن قضايا الثورة والانتقال المدني الديمقراطي.

وأشار البيان إلى أن اللقاء عُقد في منزل للسفير السعودي بضاحية (كافوري) شمال مركز العاصمة الخرطوم.

وأوضح البيان أن تحالف قوى الحرية والتغيير يفرق بين الحل السياسي الزائف على شاكلة ما تم في فندق (روتانا) والحل السياسي الحقيقي الذي ينهي الانقلاب ويقيم سلطة مدنية ديمقراطية كاملة تحقق أهداف الثورة.

وأضاف البيان: “إننا نسعى لاستمرار دعم بلدين من أهم البلدان الفاعلةِ إقليمياً ودولياً إلى جانب الشعب السوداني والقوى الديمقراطية وقوى الثورة وعزل قوى الانقلاب إن أرادت المضي قدماً في قهر الجماهير ورفض العملية السياسية”.

ووفقا لبيان المكتب التنفيذي أكد ممثلي الحرية والتغيير على إنهاء مسار حوار (فندق روتانا) الذي يشرعن للانقلاب وسلطته ضد رغبات الشعب السوداني الرافض لها والمقاوم لاسقاطها.

واعتبروا أنه حوار يعادي الشعب وقضاياه العادلة وتحقيق تطلعاته في إكمال التغيير ومهام ثورة ديسمبر.

إنهاء الانقلاب

وفي توضيح لما تم في الإجتماع بحسب البيان طرحت قوى الحرية والتغيير ضرورة إنهاء الانقلاب وتسليم السلطة للشعب.

على أن يتم ذلك عبر خارطة طريق واضحة وقاطعة وفي إطار عملية سياسية أطرافها هما قوى الثورة والتغيير من جانب والذين قاموا بالانقلاب من جانب آخر.

ونوه إلى أن  قوى الحرية والتغيير لا تدعي احتكار تمثيل قوى الثورة، بل ندعو كل قوى الثورة لوضع رؤية مشتركة وتعبئة الشعب السوداني والمجتمعين الإقليمي والدولي لمساندة هذه الرؤية وحق الشعب في نظام مدني ديمقراطي كامل.

وتابع بيان المكتب التنفيذي: “لن تشارك قوى الحرية والتغيير في مسار حوار (فندق روتانا) أو أي عملية سياسية زائفة تسعى لشرعنة الانقلاب”.

وأشار إلى أن استحقاقات تهيئة المناخ الديمقراطي لم تكتمل وبدونها لن تنجح أي عملية سياسية، ويجب أن تنفذ بصورة فورية.

ونوه إلى أن تحالف قوى الحرية والتغيير سيقدم رؤية واضحة حول إنهاء الانقلاب وتسليم السلطة للشعب لكل من الآلية الثلاثية والمجتمعين الإقليمي والدولي بعد التشاور مع كل حلفاءها وأصدقائها من قوى المقاومة والثورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى