أخبار

واشنطن والرياض ترحبان بـ«تبادل الأفكار» بين الحرية والتغيير و«العسكريين»

رحب كل من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة العربية السعودية، في بيان منفصلين لسفارتيهما بالعاصمة السودانية الخرطوم، بلقاء جمع قوى الحرية والتتغيير وأعضاء من السلطة العسكرية الانقلابية الحاكمة.

الخرطوم:التغيير

وقالت السفارة الامريكية بالخرطوم، إن المكون العسكري وقوى الحرية والتغيير التقوا يوم الخميس، بغرض تبادل الأفكار، حول كيف حل الأزمة السياسية الراهنة وكذلك الوصول لعملية سياسية تؤدي الي الانتقال الديمقراطي.

وأشارت السفارة، إلى أن اللقاء جاء بدعم مقدر من سفارة المملكة العربية السعودية وبحضور وفد الولايات المتحدة الأمريكية.

 وأكدت السفارة ترحيبها “بالتزام الطرفين” لوضع مصلحة بلادهما أولاً والحوار مع أصحاب المصلحة الآخرين. 

وأوضحت أن هذا الاجتماع لا يشكل بأي حال من الأحوال بديلاً للآلية، ولكن يتطابق مع دعم كل المجهودات لبناء الثقة بين الأطراف.

وشكرت السفارة الأمركية المشاركين “لآرائهم الصريحة ومشاركتهم البناءة واستعدادهم لإنهاء الأزمة السياسية وبناء السلام والعدالة والديمقراطية في السودان”.

من جهتها، أكدت السفارة السعودية في الخرطوم، اليوم الجمعة، إن الاجتماع الذي ضم المكون العسكري السوداني والمجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير، بوساطة أميركية ـ سعودية، كان بغرض تبادل الأفكار حول كيفية حل الأزمة الراهنة والتوصل لعملية سياسية تؤدي لانتقال ديمقراطي.

ولفتت السفارة،إلى أن الاجتماع لا يشكل بديلا للآلية الثلاثية ويتطابق مع دعم كل الجهود لبناء الثقة بين الأطراف.

وأعربت السفارة، عن ترحيبها بالتزام الطرفين وضع مصلحة بلادهما والحوار مع أصحاب المصلحة الآخرين.

أضافت “نشكر المشاركين لآرائهم الصريحة واستعدادهم لإنهاء الأزمة السياسية وبناء السلام في السودان”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى