أخباررياضة

غاز مسيل للدموع واحتجاز حكام في مباراة بالدوري السوداني

سقطت عبوتا غاز مسيل للدموع، على أحد ملاعب العاصمة السودانية خلال مباراة في مسابقة الدوري الممتاز، والتي شهدت أحداثاً عديدة، أدت لتدخل شرطة أمن الملاعب، واحتجاز حكام اللقاء.

الخرطوم- عبد الله برير

فاجأت عبوتان من الغاز المسيل للدموع- مجهولة المصدر، الحاضرين في ملعب رياضي بمدينة «بحري» في العاصمة السودانية الخرطوم أثناء مباراة بالدوري السوداني الممتاز، مما أثار الذعر لدى الجماهير، بينما احتجز حكام المواجهة خوفاً من غضبة الجماهير.

وتعود الأحداث إلى مسرح استاد التحرير بمدينة بحري الذي شهد مواجهة فريقي حي الوادي نيالا وكوبر البحراوي، مساء الثلاثاء، لحساب الجولة الثامنة عشر من الدوري السوداني الممتاز في نسخته السابعة والعشرين.

مباراة كوبر وحي الوادي

وسبق انطلاقة اللقاء انقطاع التيار الكهربائي عن ملعب المواجهة ما أدى لتأخر انطلاقها وهو ما أطلق شرارة التوتر.

وبُعيد انطلاقة المباراة وخلال شوط اللعب الأول، سقطت عبوة غاز مسيل للدموع مجهولة المصدر داخل ملعب المباراة.

وأوقف الحكم اللعب للتأكد من سلامة الأنصار واللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية، ومن ثم أعلن استئناف اللقاء.

وخلال الشوط الثاني تكرر إطلاق الغاز المسيل للدموع لتتوقف المواجهة مرة أخرى وتتوتر الأجواء.

وعند تقدّم فريق حي الوادي بهدف السبق احتجت جماهير كوبر وطالبت الحكم بإنهاء اللقاء خوفاً من تكرر إطلاق «البمبان» لكن قاضي الجولة تمسّك بالاستمرارية.

وتعالت أصوات أنصار الفريق المتأخر وجهازه الفني والإداري، إلا أن طاقم التحكيم تمكّن من تهدئة الأمور.

وشهد اللقاء تدّخل شرطة أمن الملاعب لحماية الحكام بعد انتهاء المباراة بعد أن عاد منسوبو نادي كوبر إلى الاحتجاج.

ولم يستطع طاقم التحكيم مغادرة ملعب اللقاء، إلا بعد مضي نصف ساعة من نهاية المواجهة، بعد أن رابطت جماهير الفريق البحراوي خارج استاد التحرير في انتظار الحكام.

ولم تتدّخل الشرطة لتفريق الجماهير حتى غادر الأنصار من تلقاء أنفسهم ليسدل الستار على مباراة صاحبتها أحداث مثيرة.

حوادث نادرة

ويعد شغب الملاعب والاحتكاك مع الحكام والمدربين أمراً نادر الحدوث في الملاعب السودانية، لكن الذاكرة الرياضية تحتفظ ببعض المشاهد والمواقف السابقة، ويعد اعتداء لاعب ومدرب المريخ السوداني الأسبق فاروق جبرة أحد أشهر حوادث التعدي على حكام المباريات.

وتعرّض جبرة للإيقاف عامين عن ممارسة كرة القدم مما تسبّب في إنهاء مشواره كلاعب ليتجه للتدريب.

وفي فبراير الماضي، تعدّى طبيب نادي الهلال الفولة بغرب كردفان- غربي السودان، على حكم مباراة فريقه أمام ضيفه نادي النصر غبيش وهو من أندية كردفان أيضاً، وذلك في مباراة ضمن الدوري العام السوداني، يوم الجمعة.

وكان نادي النصر حقّق الفوز على الهلال بهدفين دون مقابل في اللقاء الذي شهد حادثة تعرّض الحكم إلى «العض» ليتم إيقاف اللعب واسعاف الحكم قبل أن يعود ويكمل المباراة.

وفي واقعة سابقة، قامت جماهير سودانية بمطاردة حكم مباراة من الملعب حتى بيته اعتراضاً على قراراته.

وتداول وقتها رواد مواقع التواصل الإجتماعي فيديو، يرصد لحظة هروب حكم سوداني من أرض الملعب، فيما كان الجمهور يطارده بالحجارة حتى منزله.

واحتج المشجعون على الحكم عثمان آدم، أثناء قيادته لمباراة بين مريخ العيلفون وبدر أم ضواً بان في كأس السودان لكرة القدم.

ولم يجد الحكم طريقة أخرى للهروب والإفلات من قبضتهم إلا بالركض سريعاً خارج الملعب، لتلاحقه فئة من الجماهير الغاضبة وترشقه بالحجارة.

والعام الماضي، شهد لقاء فريقي المريخ أم درمان والأهلي الخرطوم في الدوري الممتاز، أحداثاً ساخنة بدأت بمشادات بين لاعبي الأهلي وشرطة الملاعب، وانتهت بإيداع لاعبين من الفريق وإداري في الزنزانة وخروجهم بالضمانة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى