أخبار

«الحرية والتغيير» تبلغ القنصل المصري رؤيتها بشأن العملية السياسية

ابتدرت قوى الحرية والتغيير، لقاءات مع البعثات الدبلوماسية المعتمدة في السودان، بشأن توضيح رؤيتها حول العملية السياسية التي تشرف عليها الآلية الثلاثية.

الخرطوم: التغيير

كشفت قوى الحرية والتغيير- التي تقود معارضة النظام الانقلابي في السودان، عن لقاء جمع بين لجنة الاتصال والعلاقات الخارجية بالتحالف، مع القنصل العام المصري ومسؤولي القنصلية بالسودان.

ويأتي اللقاء ضمن سلسلة لقاءات مع البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالبلاد، لتوضيح رؤية التحالف بشأن العملية السياسية التي تقودها الآلية الثلاثية للأمم المتحدة، الاتحاد الأفريقي وإيغاد لحل الأزمة السودانية.

ويمر السودان بأزمة سياسية معقدة على أعقاب انقلاب 25 اكتوبر 2021م الذي نفذه قائد الجيش، رئيس المجلس الانقلابي عبد الفتاح البرهان.

وقالت لجنة الاتصال والعلاقات الخارجية في تصريح صحفي اليوم،  إنها التقت مساء أمس الخميس، القنصل العام المصري أحمد عدلي والمسؤولين بالقنصلية.

وطبقاً للتصريح، تم التداول حول رؤية قوى الحرية والتغيير التي أجازها المجلس المركزي مؤخراً حول العملية السياسية التي تشرف عليها الآلية الثلاثية.

وأوضحت اللجنة، أن قوى الحرية والتغيير تتطلّع للشراكة الإقليمية والدولية لدعم العملية السياسية التي تقوم أهدافها على إنهاء الانقلاب تماماً وإقامة السلطة المدنية الكاملة وفتح الطريق لتحقيق مطالب ثورة ديسمبر المجيدة وأهدافها في تحقيق الحرية والسلام والعدالة وبناء الديمقراطية الراسخة والمستدامة.

من جانبه، أكد القنصل العام، حرص مصر على تحقيق تطلعات الشعب السوداني ودعمها للعملية السياسية التي تقودها الآلية الثلاثية، مع استعداد مصر للتعاون من أجل نجاح العملية السياسية، وأكد كذلك أن السودانيين المقيمين بمصر محل ترحيب وحفاوة في بلدهم الثاني.

وأعلنت اللجنة أنها ستواصل لقاءاتها مع بقية البعثات الدبلوماسية لدول الجوار، والدول الصديقة الإفريقية والعربية والآسيوية.

وكانت قوى الحرية والتغيير أعلنت الخميس، أن المجلس المركزي للتحالف، أجاز في اجتماعه المنعقد يوم الأربعاء «وثيقة مطلوبات وإجراءات إنهاء الانقلاب».

وقالت إن الورقة تتكون من ثلاثة أقسام: «الأول القضايا الإجرائية، والثاني أسس الحل السياسي المفضي لإنهاء الانقلاب، والثالث خطوات إنفاذ خارطة طريق إنهاء الانقلاب».

وأضافت بأنه سيتم مشاركة نسخة من الوثيقة مع كافة قوى الثورة المقاومة للانقلاب في العاصمة والولايات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى