أخبار

السودان يعلن التصعيد الدبلوماسي ضد إثيوبيا بشكوى رسمية لمجلس الأمن

قالت وزارة الخارجية إن حكومة السودان تحتفظ بكامل الحق الذي يكفله ميثاق الأمم المتحدة في الدفاع عن أراضيه وكرامة إنسانه.

الخرطوم: التغيير

أعلن السودان عزمه تقديم شكوى رسمية لمجلس الأمن الدولي ضد إثيوبيا، وذلك عقب اتهامه جيشها بقتل 7 أسرى من الجنود السودانيين، والتمثيل بجثامينهم.

وأعلن الجيش السوداني، أمس الأحد، أن الجيش الإثيوبي أقدم على إعدام 7 جنود سودانيين ومواطن كانوا أسرى لديه.

وقال الناطق باسم الجيش السوداني نبيل عبد الله علي في بيان صحفي: “في تصرف يتنافى مع كل قوانين وأعراف الحرب والقانون الدولي الإنساني، قام الجيش الإثيوبي بإعدام 7 جنود سودانيين ومواطن كانوا أسرى لديهم، ومن ثم عرضهم على مواطنيهم بكل خسة ودناءة”.

وأعربت الخارجية السودانية في بيان لها اليوم الإثنين، عن إدانتها بأشد العبارات ما أقدم عليه الجيش الأثيوبي من جريمة وصفتها بـ “النكراء”.

وأضاف البيان: “حفاظاً من وزارة الخارجية على سيادة بلادنا وكرامة مواطنيها شرعت الوزارة في تقديم شكوى رسمية لمجلس الأمن والمنظمات الدولية والإقليمية ذات الصلة”.

وتابع: “تود ان تذكر بأن حكومة السودان تحتفظ بكامل الحق الذي يكفله ميثاق الأمم المتحدة في الدفاع عن أراضيه وكرامة إنسانه”.

وذكرت الخارجية في بيانها أن السودان سيستدعي سفيره لدى أثيوبيا فوراً للتشاور، كما سيتم اليوم إستدعاء السفير الأثيوبي بالخرطوم لإبلاغه بشجب وإدانة السودان لهذا السلوك غير الإنساني.

واواخر العام 2020 أعلن الجيش السوداني استرداد 95% من أراضي منطقة «الفشقة الكبرى» شرقي البلاد، من سيطرة المليشيات الأثيوبية.

وخاض الجيش السوداني، معارك في منطقة الحدود السودانية الإثيوبية لتحرير أراضي منطقة «الفشقة» التي كانت تسيطر عليها عصابات «الشفتة» الإثيوبية.

وتقول الحكومة السودانية إن التعديات الإثيوبية بدأت بثلاثة مزارعين في العام 1995.

ثم ارتفعت حتى وصل عدد المزارعين ما يزيد عن 10 آلاف مزارع.

ويتهم السودان إثيوبيا بالتخلي من التزاماتها بخصوص اتفاقيات الحدود المحسوم أمرها منذ العام 1903.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى