أخبارتقارير وتحقيقات

نقابة طبية توثق اغتصاب 15 سيدة ومحامون يتهمون الشرطة بتعمد إصابة المتظاهرين في الخصيتين

أعلنت نقابة أطباء السودان الشرعية عن توثيق عدد 15 حالة اغتصاب سيدة، بعد انقلاب 25 أكتوبر، في وقت اتهم محامو طوارئ أمدرمان، الشرطة بتعمد إصابة الثوار بسلاح الخرطوش في مناطق حساسة “كالخصيتين” لقتل “ذكورتهم” حسب الحالات التي تم توثيقها.

الخرطوم: التغيير: سارة تاج السر 

وقدرت النقابة عدد مصابي التظاهرات بنحو 15 الف شخص، 35 شهيد بأمدرمان، 6 حالات اغتصاب بمحيط القصر في مواكب 19 ديسمبر الماضي، طبقا للمعلومات التي وردتهم من مستشفى الأربعين ووعد بأمدرمان. فيما أكدت الهيئة القانونية المستقلة، أن المياه الزرقاء التي تستخدمها الشرطة لتفريق المتظاهرين تسببت في حكة وتبول لا إرادي، فضلاً عن الانتهاكات غير المرئية التي يتعرض لها المعتقلون في حراسات الشرطة والتي أصابت بعض المحتجزين بحالات ارتعاش وحمى شديدة وبول دموي.

وتناول عضو الهيئة، خلف الله حسين، في مؤتمر صحفي عقده محامو الطوارئ، بدار المحامين بأمدرمان، بشأن رصد الانتهاكات واستخدام الرصاص والأسلحة المحرمة دولياً، تناول بالشرح الانتهاكات التي تقع من جانب الشرطة والتي تشمل القتل والاغتصاب، سرقة المقنيات العنف المنظم التعذيب واشار الى أن السلطات منحت بعض ضباط الشرطة حصانات لارتكاب الانتهاكات التي رصدت أخيراً.

نقابة أطباء السودان: اغتصاب 35 سيدة بعد انقلاب 25 أكتوبر 

وانتقد حسين، التدخل السافر من قبل أقسام الشرطة والتدخل السافر المماثل لوالي الخرطوم الذي رفض إطلاق سراح الثوار إلا بعد إكمال أسبوع قبل أن يرحلوا إلى سجون مختلفة.

واتهم حسين النيابة بالتماطل في الإفراج بالضمان عن الثوار، حيث تشترط أن يكون الضامن موظفاً وفي دائرة الاختصاص، علما بأن الفعل الذي تم يندرج في قائمة الأفعال العامة، كما اتهمها بإعاقة عملهم في المشارح وتغيبها المتعمد في المواكب، بينما قانونا من المفترض، أن يصحب وكيل النيابة القوة الشرطية ويحدد نوع القوة المستخدمة وكيفية ردع المتظاهرين حال هددوا حياة منسوبي الشرطة.

مستشفى الأربعين

وقال حسين، إن عدد الإصابات بمستشفيات وعد والأربعين  منذ الانقلاب العسكري تجاوز 15 ألف، بجانب 35 شهيد، و6 حالات اغتصاب رصدت في 19 ديسمبر. 

ولفت إلى ارتفاع أعداد المفقودين في ظل عدم مساعدة الجهات الرسمية في الكشف عن أماكنهم التي اخفوا فيها. 

أطباء: استخدام مواد إشعاعية لبعض المعتقلين تتسبب في ضمور أعضاء الجسم والتهابات مزمنة

بدوره، اتهم رئيس نقابة أطباء السودان الشرعية طبيب الجراحة، بروفسير أحمد عبد الله الشيخ، السلطات باستخدام مواد إشعاعية لبعض المعتقلين تتسبب في ضمور أعضاء الجسم والتهابات مزمنة.

وأشرف الشيخ على عمليات جراحة لعدد كبير من الثوار خلال ثورة ديسمبر وما بعد الانقلاب العسكري.

وأكد في رده على سؤال(التغيير) حول عدد حالات الاغتصاب الموثقة رسميا، قال: “عدد الحالات التي أشرفت عليها بنفسي 15 حالة”، لكنه توقع أن هناك حالات اخري ولكن لم يبلغ عنها ولم تصل المستشفيات.

وأكد الشيخ، أنه وبالنظر لنوعية السلاح المستخدم ومناطق الاصابات، فإن الهدف لم يكن تعطيل الثوار وإنما إنهاء حياتهم بأسرع فرصة ممكنة. وانتقد سلاح الخرطوش الذي كان يستخدم لصيد الحيوانات وتم إيقاف استخدامه في كثير من الدول، إلا أن الشرطة درجت على استعماله ضد المتظاهرين السلميين، باستهداف الصدر، الرئة، الرأس،  الحوض، البطن، أجزاء من الأيدي والأرجل. 

وصول الثوار محيط القصر الرئاسي بالخرطوم في مليونية 19 ديسمبر

واكد إصابة عدد غير قليل من المعتقلين أواخر عهد المخلوع وإبان ثورة سبتمبر، بعجز جنسي نتيجة مزج السلطات بعض العقاقير في الأكل، موضحاً بأن الحالات المذكورة تم علاجها بشكل تام.

من جانبه، أشار العميد معاش خوجلي مبارك/ المحامي، بأن القانون الدولي وضع ضوابط ومعايير لاستخدام الأسلحة بهدف حماية المدنيين.

إيمان حسن: انتهاكات غير مرئية  يتعرض لها المعتقلون في الحراسات تمثل في حالات ارتعاش وحمى شديدة وبول دموي 

وأشار إلى أن قوات مكافحة الشعب من المفروض أن تكون معلومة العدد ومحددة القيادة ومعروف نوع الأسلحة التي تحملها وعدد الطلقات والذخائر والعدو المتوقع ولا مجال للحديث عن وجود طرف ثالث.

فيما شددت رئيس هيئة الدفاع عن توباك الننه وترهاقا، وبلاغ الديم، إيمان حسن، لضرورة التنبيه للانتهاكات غير المرئية التي يتعرض لها المحتجزون داخل الزنازين وحراسات الشرطة والتي قالت إنها تتسبب في حالة ارتعاش متواصلة، بول دموي وغيرها من الأعراض التي ظهرت في متهمين بلاغ الدين بجانب اعطائهم عقاقير طبية وحقنهم بادوية غير معروف.

 واعتبر طبيب الجراحة، أن الحقن وإعطاء المتهمين أدوية بدون استشارة طبية  ممنوع قطعا، وحذر من سيناريو جديد يتوقع أن تختلقه السلطات في الأيام المقبلة وهو اتهام المتظاهرين الشباب بتعاطي المخدرات، عبر حقنهم بمواد مخدرة في المعتقل ثم عرضهم على الكشف الطبي لإثبات واقعة التعاطي.

هالة أبو قرون: الشرطة تتعمد إصابة الثوار بسلاح الخرطوش في مناطق حساسة “كالخصيتين” لقتل “ذكورتهم” 

وأكدت عضو الهيئة، هالة ابوقرون، الشرطة تتعمد إصابة الثوار بسلاح الخرطوش في مناطق حساسة “كالخصيتين” لقتل “ذكورتهم” حسب الحالات التى تم توثيقها، وأشارت إلى أن المياه الزرقاء التي تستخدمها الشرطة لتفريق المتظاهرين تسببت في حكة وتبول لا إرادي للمتظاهرين.

خلف الله حسين: السلطات منحت بعض ضباط الشرطة حصانات لارتكاب الانتهاكات التي رصدت أخيراً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى