أخبار

السودان: اتجاه لقطع الإنترنت والاتصالات وإغلاق جسور تزامناً مع «مليونية 30 يونيو»

تتجه سلطات انقلاب السودان، إلى قطع خدمة الانترنت والاتصالات، علاوة على إغلاق جسور رئيسية بالعاصمة الخرطوم، تزامناً مع الحراك الشعبي المعلن غداً تحت مسمى «مليونية 30 يونيو».

التغيير- الخرطوم: أمل محمد الحسن

علمت «التغيير»، أن سلطات الانقلاب في السودان، وجهت بعض شركات الاتصالات «شفهياً» بقطع خدمة الانترنت غداً الخميس «30 يونيو 2022م».

وتعتزم لجان المقاومة وقوى سياسية وأجسام مهنية وغيرها، تسيير مواكب مليونية في الذكرى الثالثة لمليونية 30 يونيو 2019م التي أعادت المدنيين إلى المشهد، بعد مجزرة اعتصام القيادة العامة.

وأكد مصدر بإحدى شركات الاتصالات لـ«التغيير»، صدور أوامر شفاهية بقطع خدمة الانترنت عن الهواتف النقالة غداً الخميس تزامنا مع مواكب «مليونية 30 يونيو».

وقال المصدر- الذي فضل حجب اسمه- إن حديثاً شفاهياً تم مع إدارة الشركة حول قطع خدمة الانترنت، وأشار إلى أن التوقعات بقطع الخدمة تصل إلى نسبة «99%».

وكانت تنسيقيات لجان مقاومة مقاومة ولاية الخرطوم، حدّدت القصر الرئاسي (الجمهوري)، وجهةً لمواكب 30 يونيو، المنادية بإسقاط النظام الانقلابي.

وسيرت لجان المقاومة مَواكِب دِعائِيَّة للِملْيونيَّة، فيما اِنْتظَمتْ مَواقِع التَّواصل الاجْتماعيِّ، حَمَلات ضَخمَة لِحثِّ السُّودانيِّين على المشاركة فِي إِسقَاط النِّظَام العسْكريِّ .

وحظيت الحملات الإعلامية بتفاعلٍ كبيرٍ من السودانيين، ما يجعلها بمثابة الحشد الافتراضي الذي يسبق الواقع المنتظر في 30 يونيو.

وفي السياق، قال مصدر قيادي بشركة اتصالات كبرى، إنه لم تصل إليهم أوامر بقطع خدمة الانترنت حتى الآن.

وأضاف أن هناك توقعات كبيرة بوصول هذه الأوامر في أي لحظة.

وأكد أن الشركة لن تستجيب للأوامر الشفاهية وتلتزم بتنفيذ القرارات المكتوبة تخوفاً من سابقة المساءلة القضائية.

من جانبه، أكد مصدر عدلي لـ«التغيير»، اتجاه السلطات الانقلابية لقطع خدمتي الانترنت والاتصالات معاً غداً الخميس 30 يونيو.

وقال المصدر إن السلطات ستتجه لإغلاق معظم الجسور، كما درجت على فعل ذلك في المليونيات التي حدثت بعد الانقلاب العسكري في 25 اكتوبر الماضي.

وكشف أن حركة التفتيش التي انتظمت بعض جسور العاصمة مساء أمس كانت بسبب معلومات استخباراتية عن دخول أسلحة محمولة في السيارات المظللة والمعروفة بـ«البوكو حرام».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى