أخبار

«الحرية والتغيير» تدعو لتنويع أشكال مقاومة انقلاب البرهان وإقامة جبهة موحدة

نادى تحالف قوى الحرية والتغيير- أبرز مناهضي الانقلاب العسكري في السودان- بتنويع أشكال المقاومة والعمل الجاد لقيام الجبهة المدنية الموحدة.

الخرطوم: التغيير

وصف تحالف قوى الحرية والتغيير الذي يقود الحراك المناهض لانقلاب قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، مواكب الخميس 30 يونيو بأنها فتحت الطريق واسعاً لهزيمة الانقلاب وإسقاطه، وأدت لاتساع أشكال العمل المقاوم.

وأعلن في بيان صحفي، الأحد، دعمها لاستمرار العمل المقاوم وتطويره وتنوعه دون إغفال لأي شكل من أشكاله، ونادى بالوحدة بين قوى المقاومة النوعية والجماهيرية.

وحمل بيان التحالف، السلطة الانقلابية مسؤولية تدمير العملية السياسية، ووجه رسائل للقوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى وإلى المجتمع الدولي لشجب جرائم الانقلابيين، وإنهاء المواجهة بهزيمة الانقلاب والاتجاه إلى طريق إقامة السلطة المدنية الديمقراطية وبناء الجيش الواحد المهني.

«التغيير» تنشر نص البيان:

قوى الحرية والتغيير

بيان صحفي

– ندعو لتنوع أشكال المقاومة النوعية والجماهيرية والوحدة بين قواها.

– الجبهة المدنية تولد من وحدة العمل الميداني للمقاومة.

– العنف المفرط وجرائم القتل والقمع للانقلابيين مسؤولة عن تدمير العملية السياسية.

نقول وبكل ثقة ان انقلاب 25 أكتوبر 2021م قد سقط عملياً وقد مات سريرياً وما تبقى هو وحدة قوى الثورة التي ستشيعه لمثواه الأخير، وفي ذلك فإننا ندعو لتنوع اشكال المقاومة النوعية والجماهيرية والتنسيق والوحدة بين قواها ونثق في إن الجبهة المدنية الموحدة تولد في خضم العمل الميداني للمقاومة ومعاركها المتصلة والعمل الحثيث لوحدة قواها.

30 يونيو فتحت الطريق واسعاً لهزيمة الإنقلاب واسقاطه وأدت لإتساع كافة اشكال العمل المقاوم وتدعم قوى الحرية والتغيير استمراره وتطويره دون إغفال لأي شكل من أشكاله ونخص:-

1- المواكب والمليونيات على طول البلاد وعرضها وفي المهجر والتي وحدت بنات وأبناء شعبنا في الريف والمدن.

2- الاعتصامات في الأحياء والمدن والساحات العامة مع إحكام التنسيق بين كافة قوى الثورة لانجاحها وحل القضايا التي تواجهها.

3- التضامن الواسع مع أسر الشهداء والتشييع المهيب لهم والمواكب والتظاهرات لإحياء ذكراهم، ورعاية الجرحى.

4- التتريس المستمر في الأحياء والطرق لغل يد أجهزة الأمن مع مراعاة احتياجات المواطنين اليومية.

5- الإضرابات النوعية والتحضير المتصاعد للوصول للعصيان المدني والاضراب السياسي في أقرب وقت ممكن بواسطة تنسيق موحد بين قوى الثورة.

6- الحملات الواسعة لإطلاق سراح المعتقلين وحصر أسمائهم ومد منظمات حقوق الانسان بها.

7- إطلاق أسماء الشهداء على الطرق والمؤسسات في جميع مدن وقرى السودان ووضع صورهم التي توحد السودانيين والسودانيات دون اعتبار للجغرافيا والاثنية وترسيخاً لمبادئ الوحدة الوطنية والمواطنة بلا تمييز.

8- العمل الجاد لقيام الجبهة المدنية الموحدة التي تتجاوز الخلافات العقيمة لقوى الثورة وتمكن شعبنا من هزيمة واسقاط الإنقلاب وواجب اقامة هذه الجبهة الآن وليس غداً.

العملية السياسية:-

القمع المفرط وجرائم القتل والاعتقالات الواسعة التي مارستها السلطة الانقلابية مسؤولة عن تدمير العملية السياسية.

إن قادة الانقلاب يشنون حرباً على الشعب مستخدمين فيها أقصى درجات العنف والبطش، وهي مواجهة سينتصر فيها شعبنا وينتزع سلطته المدنية الديمقراطية كاملة غير منقوصة.

إلى القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى:-

إن الانقلاب لم يضر ببلادنا فحسب بل بالقوات المسلحة والنظامية الأخرى وادخلها في مواجهة مع الشعب وآن الاوان لإنهاء هذه المواجهة بهزيمة الانقلاب والاتجاه إلى طريق اقامة السلطة المدنية الديمقراطية وبناء الجيش الواحد المهني.

المجتمع الإقليمي والدولي:-

اننا ندعوكم لشجب جرائم الانقلابيين وتحميلهم المسؤولية وعدم المساواة الاخلاقية بين من يرتكب الجرم وبين ضحاياه كما ندعوكم لممارسة كافة أشكال الضغوط والدعم لحق شعبنا في اقامة سلطته المدنية الديمقراطية والمطالبة بحماية المدنيين والنشاط السلمي.

المجد والخلود لشعب السودان ومقاومته الباسلة

الأحد 3 يوليو 2022م

#وحدة_قوى_الثوره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى