أخبار

السودان: الأضحية.. ارتفاع الأسعار يحرم العديد من الأسر

 

مع اطلالة كل موسم لعيد الأضحي تدخل الاسر السودانية في دوامة شراء الأضحية نسبة للظروف الأقتصادية وارتفاع تكلفة المعيشية .

تقرير: الفاضل إبراهيم

 

هذا العام شهد شائعات بوصول أسعار (الخراف) لأرقام فلكية ربما تصل إلى (200) ألف جنية ولكن مع بداية البيع تنخفض الأسعار مقارنة مع مايشاع من أرقام و الثابت أن هنالك أسر كبيرة اصبحت خارج دائرة شراء الأضحية بسبب أرتفاع سعرها.

 

من خلال جولة لصحيفة (التغيير ) علي أسواق الماشية والعرض في الشوارع الرئيسية لاحظت تفاوت في الأسعار حيث تتراوح الأسعار مابين الـ (60) ألفاً  و (120) ألف جنيه .

 

و اكد عدد من التجار أن الأسعار تأثرت بواقع ارتفاع الترحيل والجبايات على الطرق وتصل  (5) آلاف للرأس الواحد بجانب ارتفاع تكلفة العلف الذي زادت أسعارة بنسبة (30%).

انخفاض القوة الشرائية

وتوقع التجار أن تنخفض القوة الشرائية مقارنة بالسنوات الماضية مشيرين إلى انهم تحسبوا لذلك بتقليل الوارد .

وقال تجار إن الأسعار في الخرطوم أقل من ولايات الوسط والشمال و الجزيرة و الشمالية و نهر النيل والبحر الأحمر التي لاتوجد فيها كميات كبيرة من الضآن لذلك معظم الوارد من غرب السودان كردفان ودارفور ويخضع لتكاليف الترحيل والرسوم بجانب العلف .

عدد من المواطنين وصفوا موسم الأضحية أنه بات هاجساً لهم  خاصة لأولئك الذين لديهم اطفال وأكدوا أن الأسعار عالية جداً .

وقال عدد من المواطنين لـ (التغيير) إن الأسعار تضاعفت من العام الماضي مشيرين إلى ان الدولة وعبر مؤسساتها ساعدت موظفيها عن طريق البيع بالأقساط والدعم المباشر غير إن الغالبية العظمي من المواطنين خارج الحكومي .

 سعر الكيلو بالوزن

ولاية الخرطوم واصلت في برنامجها السنوي بطرح الخراف بالكيلو الحي ولكن اشتكي الكثيرين من عدم توضيح الأماكن حيث تم تحديد موقع بشارع الهواء الخرطوم و تم استبعاد موقع ميدان بري بالقرب من طلمبة الوقود المُطلة  على الشارع الرئيسي نسبة للاحتجاجات والمواكب الرافضة للحكم العسكري والإنقلاب .

وشددت حكومة الإنقلابين في الخرطوم علي ضرورة خفض أسعار الأضاحي ومنع الوسطاء من خلال بيع خراف الأضاحي بالوزن في عدد من المواقع بمحليات الولاية.

وبحسب دكتور فيصل الدسوقي، مساعد المدير العام لقطاع الثروة الحيوانية رئيس لجنة بيع الاضاحي بالوزن الحي تم تحديد سعر الكيلو بالوزن الحي بقيمة (2150) جنيه.

ودعا الدسوقي المواطنين للشراء من المواقع المعنية للاسهام في انجاح التجربة ومنع السماسرة والوسطاء ولضمان شراء اضاحي بمواصفات صحية وسليمة .

وفي ذات السياق طرحت القوات المسلحة أيضاً مواقع للبيع المباشر للمواطنين عبر شركة (الأتجاهات المتعددة) في المؤسسة التعاونية في بحري وأمدرمان ومقر الشركة بمنقطة المويلح بسعر يبداء من (69) ألفاً للصغير وسعر (82) للمتوسط و (97) للكبير بواقع (2150) للكيلو.

غرفة المصدرين

ووصف عضو غرفة المصدرين خالد المقبول الأسعار الحالية بالغير منطقية وقال نعم هنالك ارتفاع في الترحيل والأعلاف والجبايات والرسوم ولكن ليس لدرجة أن تصل الأضحية الصغيرة لـ 65 ألف و(70) ألفاً هذا أمراً غير منطقياً .

و أضاف : كان يمكن أن تكون الأسعار في المتوسط او الحد الأدني (50) ألف جنيه للخراف وزن (25) كيلو، بمتوسط (2) ألف جنيه للكيلو حسب الوزن.

وعاد المقبول ليشير إلى ارتفاع التكاليف عموما وتحديداً الرسوم والجبايات العالية وغلاء الأمصال وارتفاع تكلفة النقل والترحيل، إضافة لضعف تنظيم وترتيب قطاع الثروة الحيوانية ما يعطي فرصة للمضاربين.

وتحدث د. عصام علي حسين المحلل الأقتصادي في افاداته لـ (التغيير ) حول تأثير صادر الهدي علي الأسعار.

مشيرا إلى أن السعودية امتنعت عن استيراد حيوانات الهدي من السودان منذ عشرات السنين ولجأت إلى استيراده من الصومال (زهيدة الثمن) و وأوضح أن صادرات البلاد من الثروة الحيوانية تذهب أغلبها للاضاحي أو الاستهلاك اليومي و أعتبرها  معادلة معكوسة لجهة أن الصحيح يجب أن تكون صادرات البلاد من الحيوان الحي فقط للهدي والاضاحي أما الاستهلاك اليومي فيجب مد أسواق السعودية باللحوم بغرض إضافة قيمة لهذة الصادرات وذلك لأن الضأن الصحراوي (السواكني) وخاصة الكباشي والحمري والزغاوي من أميز السلالات الموجودة في الأسواق الخارجية وتصل نسبة التصافي فيها إلى 50% في المتوسط وتعتمد في غذائها على مراعي طبيعية ولها رواجاً في السوق السعودي، وأضاف أما الماعز الجبلي فهي السلالة التي تستطيع أن تصل السعودية ودول الخليج دون مشاكل صحية تذكر الإ أن الكلفة العالية لإنتاج وتصدير الوحدة الحيوانية من السودان هي السبب الأساسي في خروج السودان من سوق الهدي .

وبحسب د. عصام فأن المسؤول الاول عن استيراد خراف الاضاحي هو بنك التنمية الإسلامي – جدة وهو متكفل بذبح الهدي بتفويض من الحجاج ومن ثم توزيع لحومه للعديد من الدول المسلمة المشاركة في الحج بعد أن يقوم الحاج بدفع سند مالي قيمته 380 ريال أي ما يعادل حوالي  100دولار و قال “بما أن قيمة الخراف السودانية تكلفتها حتي ميناء جدة حوالي 200 دولار مقارنة مع 80 دولار للخراف القادمة من الصومال وإثيوبيا واوكرانيا فإن الطلب تراجع عن الأضاحي السودانية” .

السياسات الحكومية

يؤكد د. عصام أن ارتفاع أسعار الضأن ليس له علاقة بموسم الهدي على الاطلاق أو زيادة الصادر وانما بسبب سياسات الحكومة المالية والنقدية القائمة علي الجبايات وتعدد الرسوم وتحرير سعر الصرف وزيادة أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية وخدمات صحة الحيوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى