أخبار

البرهان يعين مدير المخابرات السابق سفيراً لدى جوبا

اختار قائد انقلاب السودان عبد الفتاح البرهان، مدير جهاز المخابرات العامة السابق لتعيينه سفيراً لدى جنوب السودان، كما عين عسكريين آخرين سفراء بوزارة الخارجية.

خاص: التغيير

كشفت مصادر مطلعة لـ«التغيير»، عن تعيين مدير جهاز المخابرات العامة السوداني السابق الفريق أول جمال عبد المجيد سفيراً لدى دولة جنوب السودان.

وكان قائد انقلاب السودان عبد الفتاح البرهان، أعفى جمال عبد المجيد من منصبه، وعين نائبه أحمد مفضل مديراً لجهاز المخابرات العامة، بعد حوالي شهر من انقلابه على الشرعية الدستورية بالبلاد في اكتوبر 2021م.

وتم تكليف عبد المجيد بإدارة المخابرات في يناير 2020م إثر استقالة سلفه بعد عملية التمرّد الشهيرة التي قام بها ضباط ينتمون لهيئة العمليات «الجناح المسلح في جهاز أمن البشير».

وبهذا القرار، أعاد البرهان الفريق أول عبد المجيد إلى الخدمة، لكن في منصب دبلوماسي هذه المرة.

ليست المرة الأولى

الجدير بالذكر أن الفريق أول جمال عبد المجيد، الذي ينتمي للدفعة «32» قوات مسلحة، شغل لفترة طويلة مدير إدارة المعلومات بهيئة الاستخبارات العسكرية، وعمل كضابط استخبارات في عدة مواقع.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تتم فيها إعادته للخدمة بعد إحالته للتقاعد، وكان قد أحيل برتبة اللواء وتمت إعادته برتبة فريق ليشغل منصب مدير المخابرات بعد قبول مجلس السيادة الانقلابي في يناير 2020 استقالة سلفه أبو بكر دمبلاب.

وتبقى من دفعة الفريق أول جمال بالخدمة ضابطان فقط؛ هما عضو مجلس السيادة الانقلابي الفريق أول ركن شمس الدين كباشي، ونائب رئيس هيئة الأركان للإمداد الفريق أول مجدي عثمان.

وأصدر رئيس المجلس السيادي الانقلابي قراراً حمل الرقم «301» بتعيين «5» ضباط متقاعدين سفراء لدى دول الجوار.

والضباط الذين ظهرت أسماؤهم في قرار البرهان هم «فتح الرحمن محيي الدين صالح، جمال عبد المجيد قسم السيد، عثمان محمد يونس، إبراهيم محمد أحمد، وبشرى أحمد إدريس».

ووفق مصادر «التغيير»، فإن «3» من الضباط يتبعون للقوات المسلحة السودانية، فيما يتبع اثنان للشرطة السودانية.

وقوبل خبر تعيين العسكريين في مناصب سفراء باستهجانٍ كبير.

ووصفه البعض بأنه محاولة لترسيخ أركان الدولة البوليسية، واعتبروا أنه إرث الأنظمة العسكرية التي تمنح وظائف شرفية لمؤيدي النظام العسكري.

وأشار منتقدو القرار إلى تعيين الفريق بحري فتح الرحمن الذي درجت القنوات الإخبارية العربية على استضافته بوصفه «خبير استراتيجي» يدافع باستمرار عن الانقلاب العسكري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى