أخبار

«المؤتمر السوداني» يدين قرار الانقلابيين بإخلاء مقر منظمة أسر الشهداء

أعلن حزب المؤتمر السوداني، تضامنه مع منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر المجيدة ضد قرار السلطة الانقلابية بإخلاء مقر المنظمة بالعاصمة الخرطوم.

الخرطوم: التغيير

أدان حـزب المـؤتمر السـوداني، قرار مجلس وزراء الحكومة السلطة الانقلابية بإخلاء مقر منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر المجيدة بالعاصمة الخرطوم، وأكد تضامنه مع المنظمة.

وأشار الحزب في بيان صحفي، الأحد، إلى إصدار مجلس وزراء السلطة الانقلابية، عبر الإدارة العامة للعقارات الحكومية، خطاباً في يوم 12 يوليو 2022م موجهاً لمنظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر المجيدة بإخلاء مقر المنظمة خلال 72 ساعة من تاريخ الخطاب، وقد رفضت المنظمة تنفيذ القرار وأعلنت عبر أمينها العام عدم الانصياع لقرار السلطة الانقلابية.

وأضاف البيان: «إننا في حزب المؤتمر السوداني ندين هذا القرار ونرفضه جملةً وتفصيلاً، ونعلن عن تضامننا الكامل مع منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر المجيدة، كما أننا سنشارك في كل الخطوات التصعيدية التي تقررها المنظمة».

وتابع: «ونرى أنه يفتقر للشرعية كونه صدر عن سلطة انقلابية سطت على الحكم عبر فوهة البندقية، قاطعةً طريق استكمال عملية التحول المدني الديمقراطي، فضلاً عن كونه يمثل امتداداً لحلقات النكوص عن أهداف الثورة التي دأبت هذه السلطة الغاشمة على إنفاذها، وفي مقدمتها ملفات العدالة، الأمر الذي يوجب مواصلة النضال السلمي الجماهيري الساعي لإنهاء هذا الانقلاب عبر كل الوسائل المجربة والخلاقة، وصولاً للإضراب العام والعصيان المدني الشامل».

وكانت منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر، أعلنت رفضها للقرار الذي يُطالب بإخلاء مقر المنظمة الكائن شرق العاصمة الخرطوم.

وقال الأمين العام للمنظمة أبو بكر عمر الإمام في تصريح إعلامي يومها، إنه تسلّم فعلياً القرار من الحكومة لإخلاء المقر، لكنهم قرّروا عدم الانصياع، وأضاف: «سنقاومه ونرفض تسليم أي جهة هذا الموقع، وسنتّجه لخطوات تصعيدية خلال الأيام القليلة المُقبلة لمناهضة القرار».

وتضم المنظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر 2018م الذين استشهدوا خلال النضال ضد نظام عمر البشير البائد الذي أسقطته الثورة الشعبية في ابريل 2019م.

وأمس الأول، كشفت المنظمة، عن مخطط للسلطة الانقلابية يسعى لتذويبها في “منظمة الشهيد” الإخوانية، وأعلنت رفضها التام لهذه الخطوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى