أخبار

السودان يتهم «متفلتين تشاديين» بقتل «18» شخصاً ويلوح بـ«قرارات حاسمة»

اتهمت السلطات في السودان، من أسمتهم «متفلتين تشاديين» بقتل «18» شخصاً في كمين بولاية غرب دارفور- غربي البلاد أمس الخميس.

الجنينة: التغيير

أعلنت السلطات السودانية، مقتل «18» شخصاً عصر أمس الخميس، على يد متفلتين من الجارة تشاد، في منطقة «بير سليبة» بمحلية سربا في ولاية غرب دارفور.

وطبقاً لتصريح إعلامي، شيّع مواطنو مدينة الجنينة حاضرة الولاية، اليوم الجمعة، جثامين القتلى الذي سقطوا إثر كمين تعرضوا له أثناء تتبعهم أثر إبل نُهبت يوم الأربعاء من قبل المتفلتين التشاديين.

وشارك في التشييع، نائب رئيس مجلس السيادة الانقلابي محمد حمدان دقلو «حميدتي»، ونائب والي غرب دارفور التجاني الطاهر كرشوم ونائب رئيس هيئة الأركان عمليات خالد عابدين الشامي وممثل الشرطة محمد إبراهيم وممثل جهاز المخابرات أبو عبيدة ميرغني، ولجنة أمن الولاية.

وجاءت هذه الاعتداءات والاتهامات بعد يوم واحد من زيارة حميدتي إلى تشاد، والتي سبقتها زيارة حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي إلى إنجمينا.

كما تجيئ عقب انتهاء مؤتمر تقييمي لتجربة القوات المشتركة السودانية التشادية انعقد بالعاصمة السودانية الخرطوم لمدة أربعة أيام.

قرارات حاسمة

وقدّم حميدتي واجب العزاء لأسر الضحايا، وطالب المواطنين بضبط النفس حتى تستطيع الدولة اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تحفظ حقوقهم.

وأكد أن حماية المواطنين مسؤولية الدولة لأنها مسؤلة عن حماية حدود البلاد.

وكشف عن زيارة مرتقبة لمنطقة الحادث للتقصي أكثر ووضع التدابير الملائمة لعدم تكرار الحادث.

ونوه إلى أن مسألة تكرار الاعتداءات على المواطنين في الحدود السودانية التشادية هي مسؤولية القوات المشتركة، وأن هنالك قرارات ستتخذ.

ووده حميدتي المواطنين بعدم التجمهر واتباع الأثر، وقال إن ذلك مسؤولية القوات المشتركة.

ونوه إلى أن هنالك قرارات حاسمة ستتخذ بشأن الحدود خلال الاجتماع الطارئ للجنة الأمن والدفاع الذي سيعقد  اليوم على ضوء التطورات الأمنية التي حدثت مساء أمس بالحدود السودانية التشادية والتي راح ضحيتها 18 من المواطنين السودانين وعدد من الجرحى.

من جانبه، أوضح نائب والي غرب دارفور التجاني الطاهر كرشوم، أن لجنة أمن الولاية كانت تتابع عن كثب هذه الاعتداءات، وأنها اتخذت قرارات بشأنها.

وطالب بضبط النفس وإعمال الحكمة، وترك أمر حمايتهم للسلطات المختصة.

من جهته، كشف الأمير حافظ تاج الدين والعمدة عبد الله آدم- ممثلا أسر الشهداء، تفاصيل الاعتداء، وطالبا الحكومة بحمايتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى