أخبارأعمدة ومقالات

موسم الخريف فرصة استثمارية لنهضة العاصمة الخرطوم

د. الفاتح يس

موسم الخريف فرصة استثمارية لنهضة العاصمة الخرطوم

* د. الفاتح يس

كلنا يعلم أن العاصمة الخرطوم سنوياً تتعرّض إلى موسم الأمطار؛ وتصبح الخرطوم قلقة مما تفعله السيول والأمطار والفيضان من هدم ودمار يلحق ببعض المناطق في الخرطوم؛ ولنا في فيضانات العام الثامن من ثمانينات القرن الماضي خير دليل وبرهان.

هذه الأمطار وهذه المياه حبانا بها المولى عز وجل لحكمة ربما نعلم بعضها ونجهل بعضها؛ ولكن الله يعلم هذه الحكمة.

إذاً لماذا نسمح لهذه المياه بتدمير الممتلكات المادية والحيوية؟ في حين كان ممكناً أن نستفيد من هذه المياه بعمل وإقامة مشروع حصاد المياه؛ وبدل أن تكون السيول والأمطار نقمة تصبح نعمة بإذن الله.

الفكرة الأساسية في مشروع حصاد المياه هي عمل حفائر وخزانات أرضية لتخزين هذه المياه؛ يمكن أن تكون هذه الخزانات مفتوحة، ويمكن أن تكون مغلقة لتقليل نسبة الفاقد من التبخر بفعل أشعة وحرارة الشمس.

والتخزين هذا ليس حكراً على مياه سقوفات المنازل فحسب؛ وإنما حتى مياه الحوش ومياه الشوارع والطرق والميادين العامة، ومياه السيول والفيضانات.

تنفيذ مشروع حصاد المياه يعتمد على عمل مجاري ومصاريف مفتوحة أو مغلقة (حتى لا تتلوث هذه المياه) بتخطيط هندسي لتنساب إليها مياه الأمطار والسيول والفيضانات بـ الجاذبية الأرضية إلى هذه المجاري والمصارف؛ والانحدار يكون انحداراً طبيعياً في اتجاه نهر النيل.

في هذه المجاري والمصارف يتم عمل فلاتر ومرشحات لقبض الشوائب والأوساخ (مثل القوارير البلاستيكية والمعدنية والخشب والقش وغيرها) ومنع هذه الشوائب من الدخول إلى خزانات المياه؛ وقبل هذه الخزانات يتم تنصيب وحدة معالجة لهذه المياه؛ وأيضاً يمكن عمل وحدات معالجة صغيرة وخزانات في شبكة مجاري تجميع هذه المياه بعد كل مسافة معينة؛ لتسهيل عملية سريان المياه وللاستفادة من هذه المياه في المنطقة التي تم فيها قيام وحدة المعالجة والخزان بالقرب من وحدة المعالجة.

وهذه المياه لا يتم استخدامها لا في الشرب ولا في عمل المأكولات والمشروبات؛ إلا بعد إجراء معالجة إضافية لها.

يُستفاد من هذه المياه التي تم جمعها ومعالجتها في ري النباتات بكل أنواعها؛ وفي الغسيل بكل أنواعه، وفي أعمال البناء وغيرها.

الدول التي لديها مشروع حصاد المياه تفصل شبكة مياه الشرب عن شبكة هذه المياه بعد المعالجة.

المشروع يعتمد على وجود البنية التحتية لمصارف المياه ونظافة المدينة؛ لأن الأوساخ تعمل على قفل المجاري؛ غير أنها تلوِّث هذه المياه؛ وهنا سترتفع تكلفة تنقية ومعالجة هذه المياه.

من مزايا مشروع حصاد مياه الأمطار أنه يُجنِّب البلاد كوارث السيول والأمطار التي تحدث سنوياً للمناطق القريبة من النيل والمناطق المهدّدة بالسيول والفيضانات؛ والفائدة الأكبر من ذلك ستكون إذا تم عمل حفائر غرب أم درمان وشرق النيل؛ لتجميع مياه الأمطار والسيول والفيضانات؛ والفائدة هنا تكون في توفير مياه لهذه المناطق في فترة ما بعد الأمطار وقيام قرية متكاملة فيها مزارع نباتات للخضروات والفاكهة والمحاصيل الموسمية ومزارع سمكية ومراعي للحيوانات؛ وأيضاً إقامة مسالخ ومصانع للصناعات والمنتجات الزراعية والحيوانية والسمكية (مصانع الجبن واللحوم والسردين)؛ وكل هذه المزارع تخلق بيئة حيوية جديدة ونظام حيوي وصناعي وتخلق فرص عمل جديدة، ويمكن إقامة وحدة أبراج سكنية صغيرة في شكل شقق؛ حتى تقلل من الضغط السكاني في وسط العاصمة، وهذا المشروع سيرفع من معدل الإنتاج الزراعي الطبيعي والإنتاج الحيواني والاستزراع السمكي؛ وسيسهم في كسب فوائد القيمة المضافة بعد تصنيع المنتجات النهائية؛ وبالتالي سيقلل من الاستيراد؛ الذي بدوره يزيد من الناتج المحلي الإجمالي ومستوى دخل الفرد؛ ويعمل على تقوية سعر الصرف للجنيه السوداني؛ وهذا حتماً سينهض بالاقتصاد السوداني.

كل هذه الفوائد سنحصل عليها من مشروع حصاد مياه الأمطار؛ بالإضافة إلى الفوائد الصحية والإجتماعية والثقافية والبيئية؛ ومعروف أن زيادة المساحات الخضراء تُعالج من مشكلة الاحترار العالمي والاحتباس الحراري وتغير المناخ وتقلّل من الآثار البيئية السالبة.

هذه بعض الفوائد التي نجنيها من مشروع حصاد مياه الأمطار بــ قيام قرية حيوية متكاملة في غرب أم درمان وقرية حيوية متكاملة أخرى في شرق النيل؛ وهذا المشروع يحتاج إلى مختصين من مختلف التخصصات وبالأخص مختصين في الهندسة المدنية والعمارة والكيمائية والبيئية والزراعيين والإنتاج الحيواني والاقتصاديين والجيولوجيين وغيرهم؛ لأن المشروع كبير ويحمل في طياته كثيراً من التخصصات العلمية؛ حتى يدلوا بدلوهم في هذا المشروع الحيوي الضخم؛ والذي يمكن أن يكون حلاً لمشاكل السودان الاقتصادية والإجتماعية والثقافية والبيئية؛ وخاصةً مشكلة نقص الغذاء والأمن المائي؛ بزيادة مخزون المياه الجوفية.

مشروع حصاد المياه وإقامة قرية متكاملة من المشروعات التي تساهم في مكافحة التصحّر وتساهم في تخفيف والحد من ظاهرة وقضية تغير المناخ؛ تلك القضية العالمية التي أصبحت تؤرق مضاجع كل العالم؛ ولكم في مؤتمر باريس في العاصمة الفرنسية أسوة حسنة؛ والسودان مؤهل ليكون سلة غذاء العالم بإقامة مثل هذه المشروعات المتعدِّدة الأنشطة (زراعية، حيوانية، صناعية)؛ بفضل أراضيه الخصبة ومناخه المتعدّد وجغرافيته وتضاريسه المتميزة.

مشروعات حصاد المياه من المشروعات التي تحث عليها الأمم المتحدة والمنظمات العالمية ووكالة حماية البيئة؛ وفي الآونة الأخيرة أصبحت القضايا البيئية تأخذ أبعاداً ومنحنىًّ اقتصادياً وسياسياً؛ فـ يمكن للسودان أن يقدِّم مقترح مشروع حصاد المياه في غرب أم درمان وشرق النيل؛ حتى يجد القروض طويلة عمر السداد والهبات والمنح والدعم اللوجستي والفني والتكنولوجي من الدول العظمى التي تهتم بقضايا البيئة وتغير المناخ؛ وهذا المشروع الحيوي الضخم ليس صعب إقامته؛ لكنه فقط يحتاج إلى الإرادة السياسية المؤهلة والقوية تمتلك ناصية العلم وتبحث عن المعلومات وتؤمن بالتخصصية؛ وتضع الشخص المناسب في المكان المناسب، وتجيد الدبلوماسية وفن الممكن؛ وهاهي الجارة مصر تحرز تقدماً على الصعيد المناخي باستضافتها للدورة السابعة والعشرين (COP 27) لــ مؤتمر الأطراف لإتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ الذي سينعقد بـ مشيئة الله في نوفمبر القادم في مصر في مدينة شرم الشيخ.

* أستاذ مساعد في عدد من الجامعات والكليات والمعاهد العليا وباحث مهتم بقضايا تغير المناخ والاقتصاد الأخضر والطاقات المتجددة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى