أخبار

الجيش التشادي يقدم رواية مغايرة لأحداث «بئر سليبة» غربي السودان

قَدَّمَتْ تِشَاد رِوَايَةً مُغَايِرَةً لِأَحْدَاثِ مِنْطَقَتَيْ (بئر سليبة، وعرديبة) اَلَّتِي رَاحَ ضَحِيَّتَهَا 18 مُوَاطِنًا سُودَانِيًّا.

الخرطوم: التغيير

أتهم متحدث باسم الجيش التشادي، مجموعات سودانية بأنها وراء سقوط عشرات القتلى والجرحى بولاية غرب دارفور.

وتوغلت قوة مسلحة قادمة من تشاد، نهاية الأسبوع الماضي، داخل العمق السوداني، وقتلت 18 من الرعاة، بمنطقتي (بئر سليبة وعرديبة)، واستولت في عودتها على قطعان من الإبل والمواشي.

وزعم الباقر إدريس، وهو متحدث إعلامي يمثل للجانب التشادي في القوات المشتركة التي تؤمن الحدود بين البلدين، في فيديو، بث السبت، أنّ أشخاصاً وفدوا من السودان، قاموا بسرقة خمسة رؤوس من الإبل من داخل العمق التشادي، فتمت مطاردتهم من قبل أصحاب الحق، ما أدى إلى مقتل 18 سودانياً، و9 تشاديين.

مشدداً على أنه استند في روايته على معلومات ميدانية.

وكاشفاً عن اعتزامهم إرسال فريق تقصي عسكري مشترك، إلى منطقة الأحداث، لمعرفة ملابسات الحادث.

وحثّ المتحدث التشادي، باستمرار التنسيق بين الجانبين لتأمين الحدود.

مطالباً لوقف بث خطاب الكراهية من قبل سياسيين قال إنهم يعملون على تأجيج الحدود.

وفي وقتٍ سابق، عقد مجلس الأمن والدفاع السوداني، جلسة طارئة، لمناقشة الاختراق الحدودي في غرب دارفور.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى