أخبار

«إبراهيم الشيخ» يطالب الفرقاء السودانيين بوقف الإقصاء المتبادل وتقديم التنازلات

بعث القيادي البارز في تحالف الحرية والتغيير، إبراهيم الشيخ، برسالة لأطراف الأزمة السودانية، بعدما إعلانه التحرر -مما يصفه- بالأسر والقيود.

الخرطوم: التغيير

طالب وزير الصناعة في الحكومة المعزولة، القيادي بحزب المؤتمر السوداني، إبراهيم الشيخ، الأحد، أطراف الأزمة السياسية بتقديم تنازلات لـ”رأب الصدع، وبرؤ الجراحات، وتقيم عدالة انتقالية تفتح الطريق للحرية والسلام والعدالة والانتخابات وممارسة الديمقراطية”.

وحثّ الشيخ في مكتوب ضمنّه بمجموعة (صحافسيون) على تطبيق التراسل الفوري واتساب، إلى ما إنهاء مرحلة نقل الصراعات الجامعية إلى الأحزاب السياسية.

ومع إقراره بصعوبة القفز على الجراحات، أهاب بالساسة التوقف عن عمليات الإقصاء المتبادل، تجنباً للأحقاد والغبائن.

مضيفاً: “آن للشعب الصابر والصامد أن يستريح من طول الطريق الذي استغرق كل سنين الاستقلال وثلاث ثورات قتلناها مع سبق الإصرار والتعمد”.

وفي عبارة تشئ بالزهد، أردف: “لا أرغب في هزيمة أحد وأريد الانتصار “لوطننا وشعبنا الذي يستحق الأفضل والأجمل”.

ووجدت أحاديث الشيخ تفاعلاً وصدى كبيراً في منصات التواصل الاجتماعي.

ولم يصدر تحالف الحرية والتغيير، رداً على أحاديث الرجل الخاصة بزهده وتحرره من القيود، ما اعتبره البعض (استقالة).

في المقابل، سارع القيادي في تحالف الحرية والتغيير (التوافق الوطني)، الموالي لسلطة الانقلاب، مبارك أردول للترحيب بمقالة الشيخ.

وقال على صفحته بفيسبوك، إن من يقترب منهم خطوة سيتقدمون نحوه عشراً.

‫2 تعليقات

  1. على قوى الثورة تقديم وثيقة دستورية جديدة وطرحها ، اذا وافقت عليها القوى المضادة للثورة فبها ، اذا لم توافق فتكون قوى الثورة قد قامت بما عليها ورمت الكرة في ملعب الانقلابيين والمتحالفين معهم ، الضبابية وعدم الفعالية لن يخدما الثورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى