أخبار

أول سفير أميركي في السودان منذ نحو 25 عاماً يصل الخرطوم

وصل إلى العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الأربعاء، جون جودفري، لتسلم مهامه كأول سفير لواشنطن بالبلاد منذ نحو 25 عاماً. 
الخرطوم: التغيير
في فترة الحكومة الانتقالية،  اتفقت الخرطوم وواشنطن على تبادل السفراء، للمرة الأولى منذ عام 1997.
خلال فترة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب،  تسلم السفير نور الدين ساتي مهامه سفيراً للبلاد،  قبل أن يقيله القائد العام للجيش،  عبد الفتاح البرهان، عقب انقلابه في 25 أكتوبر الماضي.
وقبل عدة أشهر، صادق الكونغرس الأميركي،  على تعيين جودفري سفيراً لواشنطن بالخرطوم.
وغداة وصوله إلى الخرطوم،  قال جودفري في تغريدة على حسابه بموقع تويتر إنه سعيد بوجوده في  السودان.
وأضاف “أتطلع إلى تعميق العلاقات بين الأميركيين والسودانيين،  بجانب دعم الشعب السوداني في تطلعاته للحرية والسلام والعدالة والتحول الديمقراطي.
من جهتها،  قالت السفارة الأميركية بالخرطوم “وصل السفير جون جودفري، اليوم، إلى الخرطوم، ليكون أول سفيرا للولايات المتحدة في السودان منذ ما يقرب 25 عامًا”.
وأضافت السفارة في حسابها الرسمي على فيسبوك “سيعمل السفير جودفري، وبصفته ممثلاً بارزًا للحكومة الأمريكية على تعزيز العلاقات بين الشعبين الأمريكي والسوداني ودعم تطلعاتهم إلى الحرية والسلام والعدالة والانتقال الديمقراطي”.
وتابعت” كما انه يتطلع إلى النهوض بالأولويات المتعلقة بالسلام والأمن والتنمية الاقتصادية والأمن الغذائي”.
وفي عام 1993 وضعت الولايات المتحدة،  السودان في لائحتها للدول الراعية للإرهاب،  قبل أن تتمكن الحكومة الانتقالية بقيادة رئيس الوزراء السابق،  عبد الله حمدوك من إزالة البلاد من القائمة في ديسمبر 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى