أخبار

المدعي العام لـ«الجنائية»: تحقيق العدالة للضحايا يحتاج للإرادة وليس اللغة الدبلوماسية

أقرّ “خان” خلاله مؤتمر صحفي بالعاصمة الخرطوم، اليوم الأربعاء، بحدوث تراجع في جانب تعاون السودان مع المحكمة الجنائية الدولية. 

الخرطوم: التغيير 

قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، إن تحقيق العدالة الجنائية يحتاج إلى الإرادة السياسية أكثر من اللغة الدبلوماسية.

في وقت أكد تلقيه وعداً من رئيس مجلس السيادة الانقلابي، عبد الفتاح البرهان، بالتعاون التام مع المحكمة.

وأضاف: “الأيام القادمة ستثبت إن كان سيتم تنفيذ ما اتفقت عليه مع البرهان من أجل تحقيق العدالة للضحايا أم لا”.

واختتم المدعي العام للمحكمة الجنائية أمس الثلاثاء، زيارة له لإقليم دارفور، استمرت عدة أيام.

واقرّ “خان” خلاله حديثه في مؤتمر صحفي بالعاصمة الخرطوم، عصر اليوم الأربعاء، بحدوث تراجع في جانب تعاون السودان مع المحكمة التي أصدرت في العامين 2009 و2010 أوامر قبض بحق الرئيس المخلوع عمر البشير و3 من معاونيه، لاتهامهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور غربي السودان خلال عامي 2003 و 2004.

وكشف، بأن الأسابيع القادمة ستشهد تطورات جديدة فيما يتصل بالتعاون مع الحكومة السودانية.

وشددّ المدعي العام على أهمية اتخاذ خطوات جدية من أجل فتح مكتب للمحكمة بالخرطوم.

ولفت إلى أنه تلقى وعداً من “البرهان” بتسهيل إجراءات فتح المكتب وذلك بالتنسيق مع وزير العدل المُكلف بواسطة الحكومة الانقلابية للتواصل مع مكتبه.

وفيما يتعلق بتعذر مقابلته للمتهمين الصادرة بحقهم أوامر قبض وعلى رأسهم البشير، قال: “أبلغتنا وزارة العدل أن محاميي المتهمين نقلوا عدم رغبة المتهمين في المقابلة”.

وأعرب المدعي العام للمحكمة الجنائية، عن أسفه انه وبعد 17 عاماً من التحقيق في الانتهاكات التي وقعت في إقليم دارفور، لم يتم تحقيق العدالة للضحايا.

 

محاكمة كوشيب

 

وحول محاكمة المتهم على كوشيب، الجارية حالياً، قال المدعي العام: “إنها تؤكد أن العدالة مهما تأخرت، لكن يجب أن تتحقق من أجل الضحايا”.

وحول تأثير الانقلاب العسكري في أكتوبر الماضي، على مسار تحقيق العدالة، أوضح اضطروا حينها لمغادرة البلاد، ما أدى لتعطل مسار مذكرة التفاهم التي جرى توقيعها مع الحكومة الانتقالية. 

يشار إلى أن المدعي العام للمحكمة الجنائية، بدأ زيارته للسودان مطلع الاسبوع الحالي، ومن المقرر أن يختتمها غداً الخميس، وهي الثانية له منذ توليه منصبه في يوليو من العام 2021.

والتقى خلال الزيارة قائد الانقلاب العسكري في البلاد عبدالفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى